]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأول عربيا

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2013-09-18 ، الوقت: 07:38:50
  • تقييم المقالة:
    الأول عربيا

في الأيام القليلة الماضية تم نشر تقريرأجرته الأمم المتحدة المعني بمؤشرات السعادة والرضا بين الشعوب.
و بكل فخر و اعتزاز،جاءت دولة الإمارات في المركز الأول عربيا والرابع عشر عالميا فى النتائج،
وتعليقا على نتائج هذا المسح، أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبى رعاه الله "أنه لم يكن من الممكن تحقيق هذا الهدف من دون الرجال المخلصين، وفرق العمل المتميزة، والتنسيق والتكامل بين جميع القطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية"

إن اللسان يعجز عن التعبير عن سعادتنا للحكومة الرشيدة، و لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، للدعم اللا محدود لأبنائه المواطنين بتوجيهاته السديدة للارتقاء بالمواطن على جميع الأصعدة، و يعجز اللسان عن الامتنان لسيدي صاحب السمو  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبى رعاه الله  لنظرته الثاقبة و زياراته الميدانية للمؤسسات الحكومية التي تخدم الجمهور و توفير الدعم اللازم لتطوير منشئات الدولة لكي يستوعب متطلبات الزوار و المواطنين،

و يعجز اللسان عن الشكر و الامتنان لسيدي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الذي لا يكلأ جهدا لتلبية احتياجات المواطنين، في جميع إمارات الدولة،

نحن نفتخر و نعتز بقيادة، لا تنظر إلا للأول دائما، نحن نفتخر بقيادة، تخططدائما في التنمية و التطوير في جميع المجالات سوءا كانت في الموارد البشرية أو الموارد الأخرىو تنفذ فورا لتطبيق تلك الخطط، ليس لسد حاجات الشعب فقط، و إنما للرقي بهم ،

و كما جاء في تعليق الشيخ محمد بن راشد، أن هناك فرق تعمل على تحقيق رؤية الحكومة، فإن الحكومة استثمرت في تأهيل تلك الفرق، و إبتعاثهم إلى الخارج لنيل الخبرات و تطبيق أفضل الممارسات الدولية في شتى الدول المتقدمة و الحديثة.

إن النجاح جميل و يسعدنا جميعا، و علينا نحن أباء الوطن، أن نحافظ على هذا النجاح و التطوير من أنفسنا و مساعدة الحكومة لتنفيذ خططتها التنموية و المحافظة على مكتسبات النجاح، و استثمار الدعم في تطوير الذات و تطوير المؤسسات التي ننتمي إليها، لأننا في حلقات متصلة بعضها البعض، فنجاح الفرد يؤدي إلى نجاح المنظومة و بالتالي نجاح المؤسسة مما يلقي بظلالها على جميع القطاعات العاملة بالدولة.

نشكر الحكومة على جهودها المستمرة في التطوير، نشكر فرق العمل التي أولت الجهود في تطبيق تلك التطلعات.  


بقلم: محمد شعيب الحمادي

جريدة: الوطن الإماراتية

عمود: متى يعيش الوطن فينا؟!


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق