]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رسالة في السياسة و الدين

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2013-09-17 ، الوقت: 10:21:49
  • تقييم المقالة:

 

رسالة في السياسة و الدين

 

 

إن مقولة أن الدين الإسلامي لم يبعث لكي يحصر في مجرد طقوس جوفاء لا علاقة لها بأي فاعلية سياسية و اقتصادية و اجتماعية..و رفض القول بأنه أمر شخصي لا غير... لا يبرر أي مماطلة للشعوب و لا أي تخدير لها باسم قدسية مبادئه و عظم رسالته...هناك فرق شاسع بين تطبيق الشريعة الإسلامية وفقا لوضع المجتمع و وفقا لفهم شروط تطبيق الشريعة الإسلامية..و بين إضفاء قدسية مغلوطة على كل من هب و دبّ في معارك افتكاك السلطة ..باسم أية راية ..دينية كانت أو قومية..أو غير ذلك ..
بقدر ضرورة إقامة حياتنا السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و العلمية على أسس و مبادئ مقاصد الدين الإسلامي الحنيف دين الرحمة و العدل و المساواة و الكرامة و الحرية و السلام و العلم و التقدم...
بقدر اخراج الدين من الضغط على حرية تقرير الشعوب لمصيرها بانتخاب من يحقق لها نموها بالكفاءة العلمية و الأخلاقية و الإقتصادية و التسييرية اللازمة...
فالمسؤولية فن و علم و قدرة ....و ليست مجرد تقوى و ورع....
تبنى السياسة الناجحة على المبادئ القيمة و لا تبنى على المتاجرة بتلك المبادئ و استغلال عاطفة الشعوب الدينية الجاهلة بمصيرها ...
القائد الحق هو الذي يثبت للشعب قدرته لا قدرة القيم و المبادئ الدينية على تحقيق آمال الشعوب...فلا يحكم على الإسلام بسلوك معتنقيه فالإسلام أرقى من كل معتنقيه و لم يطبق إلا في شخص النبي محمد صلى الله عليه و سلم بما أكرمه الله و أعانه...أما من دون ذلك فهي محاولات تتفاوة بقدر اقترابها تطبيقيا بالنموذج المحمدي ...إذن مسألة علاقة الدين بالسياسة هي عدم استغلال السياسي للعاطفة الدينية و عدم تنصل السياسي من مبادئ و مقاصد الدين الحنيف مع التأكيد على ضرورة الإجتهاد في إخلاص و بكفاءة علمية و حكمية في تحقيق مصالح الشعوب و الدفاع عن وجودها و السعي لضمان تطورها و تقدمها و بناء قوتها و الدفاع عن أمجادها.

 

 

****ج س***

رسائل في الصّميم

أ.جمال السّوسي - تونس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق