]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البحث عن النموذج / الأمثولة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-09-16 ، الوقت: 12:45:09
  • تقييم المقالة:

البحث عن النموذج / الأمثولة

مشكلتنا كعرب ,ليس لنا نموذجا في جميع المقاييس وعلى جميع المؤسسات ,يولد المرء منا ويعيش ,ويدرس ويتخرج من الجامعات والمعاهد وهو يوشك ان يسعى بلاهدف ,ولا هاديا يقوده سواء سبيل النجاح.ذاك ان صنعنا كل سيئ بفضل الريع ,ولكن نسينا ان نصنع النموذج او الأمثولة في جميع الميادين ,ولاسيما الثقافية منها.لايوجد عندنا أديبا ناجحا لغياب الأديب الناجح ,لايوجد لنا فنانا ناجحا لغياب النموذج الفني الناجح ,لايوجد لنا موهبة خلاقة قادرة على الأبداع والخلق لغياب ذاك .داك ان ايضا لعب التهميش ولامبالاة للطاقاة الخلاقة ولاسيما الثقافية الأدبية الفنية لشيئ في نفس السياسة ,وفي نفس المجايلة.فلا تزال صورة الأب التي هزمته الديماغوجية هي المهيمنة خطأعن جهالة وعدم معرفة ,ولاتسمح البتة على الأجيال ان تتقدم في الميادين الإبداعية.  ولذا لاغرو ان صرنا نسمع دعوة صريحة لقتل صورة هذا الأب الذي سيطر لمدة خمسة عقود على المعرفة والثقافة والأدب ,ليس القتل البيولوجي الطبيعي وغير الطبيعي ,وانما قتلا أدبيا ثقافيا فنيا.ان يبعد الأب من مركز القرار الفني والثقافي وتقديم الشاب كنموذج وامثولة لحقول المعرفة والأبداع.

نحن اليوم نعيش في مؤسسات في غياب النموذج , وحتى لاننكر النموذج موجود لكن ليس على المستوى الرسمي الحكومي,وانما الشعبي .ذاك ان طبيعي عندما يفشل النموذج الرسمي ,الشعبي يصنع نموذجه الخاص,الشعب يعرف جيدا أديبه شاعره ,كاتبه ,مثقفه ,ويعرف جيدا من أين  تؤكل الكتف عندما يغيب النموذج.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق