]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معكم معكم ياشعب البحرين

بواسطة: فارس الكرعاوي  |  بتاريخ: 2013-09-15 ، الوقت: 15:37:32
  • تقييم المقالة:

 

قال تعالى في محكم التنزيل الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ((واخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين)) صدق الله العلي العظيم       في هذه الايام العصيبة التي تعيشها شعوبنا العربية المظلومة المضطهدة وما يتوالى عليها من الظلم والجور والاستبداد والطغيان وممارسة شتى واقسى اساليب التنكيل والتعذيب وقتل النفس المحترمة التي حرم الله قتلها الا بالحق من قبل حكام ظلمة محتمين بالة الدمار والارهاب النفسي للحكومات التي تتخوف من المد الشيعي الهادر من قبل الموالين والسائرين على نهج البيت المحمدي العلوي وثورة ابي الاحرار وسيد الشهداء الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم وعلى ال بيت النبي الصلاة والسلام الدائم0 وفي ظل هذه الظروف العصيبة تنتهك الحرمات ويذبح الاف من اتباع ال بيت الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم متمثلة بالهجمة الشرسة والوحشية والتعطش للدماء من قبل حكام البحرين المتغطرسين الذين يضربون بكل مااوتي من وسائل القتل المتاحة والاستعانة بكل الاطراف التي تريد اسكات صوت الحق الهادروضرب الثورة البحرينية الابية ومنهم ال سعود عليهم لعنة الله الذين يسحقون بالاتهم العدوانية اجساد الشهداء الابرار ويطلقون من فوهات بنادقهم رصاصات الغدر والحقد والغل الطائفي تجاه اتباع المذهب الشيعي والمذاهب الاسلامية الاخرى على حد سواء لا لشيء الا لاخماد المد الثوري الذي يزحف بنصر موزر مبارك نحو ارض رسول الله صلى الله عليه واله وسلم0 ان شعب البحرين الصابر المجاهد الثائر الابي على الرغم من كل ماتعرض له من قساوة المواجهة من الحكام الظلمة واعوانهم الطواغيت احفاد ال امية عليهم لعنة الله وهم يوجهون له التدميروالقتل وانتهاك الحرمات وهو اعزل لايستعين الا بالله ناصر المؤمنين الغيارى بالرغم من كل مايتعرض له على مدى الاسابيع المنصرنة فانه شعب ابى على نفسه الا التضحية بالنفس وتقديم الشهداء بقوافل تتلوها قوافل مجزرين كالاضاحي وهم يكبرون بصيحات الحق واسقاط النظام غير مكترثين بكل مايتعرضون له من الويلات والدمار مجابهين بصدور عالية صامدة شامخة بوجه رياح الحقد الاموي ليعيدوا الى الاذهان استشهاد وباس وبطولة وتضحيات ثلاث وسبعون من انصار ابي عبد الله الحسين عليه السلام يوم طف كربلاء حيث كانوا يواجهون المعسكر الاموي مع قلة العدد وخذلان الناصر هاهم ابناء البحرين الابية يعيدوا الينا ماحصل في كربلاء لتستحق وبكل فخر ومجد وسمو ان تسمى بكربلاء الخليج0 ان مما يؤسف له ان تقف بعض الشعوب العربية مكتوفة الايدي وسط مشاهدة الات الجزارين من اتباع يزيد العصر ال سعود وهم يذبحون العشرات بل المئات من الابرياء العزل ويسفكون الدماء الزكية لابناء الثورة الصامدة ولا تنتفظ تلك الشعوب الا من قليل منها تمثل بابناء الشعب العراقي المجاهد الذي رغم مصائبه وظروفه خرج لنصرة ابناء عمومته وتوجيهات المرجعية الدينية الرشيدة التي ازرت وواكبت واستنكرت مايتعرض له ابناء كربلاء الخليج وهو الحال مع الشعب الكويتي الذي رفض طغيان وتدخل ال سعود الذين صبوا نار حقدهم الغاشم على اشقائهم البحرينيين وشكروا حكومتهم التي رفضت ان تنثني لطلبات ال خليفة في استقدام ومشاركة درع الارهاب والقتل التي يسمونها قوات درع الجزيرة وماهي في الحقيقة الا قوات الابادة والتنكيل وسفك دماء الابرياء 0 ان المتتبع للاحداث التي واكبت ثورة البحرين وتدخل قوات سفك الدماء يرى وبكل وضوح ان القمع والقتل الذي وجهته الحكومة تجاه اناس عزل وصبت حقدها على المد الثوري ولم يسلم من تدميرها حتى الجماد الذي كان رمزآ لوقوف وهتافات الثوار البحرينيين فازالوا الدوار وكل مكان يصرخ في وجوههم اننا ثائرون وللنصر قادمون ليعلنوا للعالم اجمع انهم طواغيت العصر المتسلطين على رقاب الشعوب المستضعفة وانهم لاهم لهم الا المحافظة على العرش ولو كلف ذلك ابادة الشعب باكمله 0 لايسعنا ونحن نكتب لثوار البطولة ثوار الشموخ ثوار العزة والنصر والكبرياء باحرف وكلمات وسطور يملآها الانين والحزن والاسى لهذه الفواجع التي تحل بكم ياابناء كربلاء الخليج الا ان نرفع ايدينا الى الباري جل في علاه طالبين منه الاخذ بثار الشهداء وانزال بأسه الذي لايرد والاقتصاص ممن ظلمكم وندعوا لكم بكل سجود وفي كل لحظة ان يسدد الله العلي القدير خطواتكم الايمانية الثابتة وان يؤزرها بنصره العزيز المبارك فلا تهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ان شاء الله ونهتف اللهم عجل لوليك الفرج ليملآ الارض قسطآ وعدلا كما ملآت ظلمآ وجورا 0  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق