]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهيدة الصحافه العراقيه اطوار بهجت

بواسطة: Alia Hssian  |  بتاريخ: 2013-09-14 ، الوقت: 07:00:47
  • تقييم المقالة:

 

خلال السنين التي مرت كنت اشاهد الاخبار لاحبا بل بسبب والدي الذي طالما كان متتبع لها. ولم يفارق مخيلتي الخبر العاجل الذي نقلته احدى المحطات الفضائيه عن خطف المراسلة العراقيه اطوار بهجت التي كانت تغطي العملية الارهابية التي طالت مرقد الحسنين... العسكريين لم تفارق مخيلتي صوت تلك المراسله وهي مرتدية خارطة العراق كقلادة تزين بها عنقها وتحاكي بها الارهاب رافضة وجوده في اي بقعة من بقاع تلك الخارطة متحدية كل الظروف التي كانت تمر ببلادها لتنقل الصورة بدقة وواقعية متجاوزة لتلك النزاعات التي عمت ربوع البلاد بالكامل رافضةا لقتل الابرياء ، وتفجير المزارات بختلاف انواعها الدينيه نعم لم تفارف مخيلتي بدموعها التي نهالت على عدد القتلى لم تفارق مخيلتي ببتسامتها التي ارتسمت على محياها حين قالت منعت من دخول المدينه لتغطيه التفجير لم انسىى قط اني ذممتها لوجودها هناك نعم لم انساها وعندما توالت الاخبار العاجله عن اختفائها وطاقم التصوير اعلنوا عن العثور على جثه اطوار بهجت على جانب الطريق مرمية وهي غارقه بدمائها كثمن للمهنة التي اختارتها لايصال الحقيقه ؛اطوار بهجت طالما تسائلت كيف قتلت ولأي الاسباب حرمت من حق الحياة ترى هل من قام بفعلته الشنعاء ارتعشت يداه قبل قتلها ترى كيف كانت في لحظاتها الاخيرة كيف وجدوها تسائلات طالما تكررت في ذهني وفي الصدفه اليوم عثرت على صوره لاطوار تضهر فيها وهي قد فارقت الحياة بصورة بشعه مؤلمه .ألمتني  صوتك ياعروس العراق ياقدوتي فلم اكن اتخيل اني سأختار الصحافه لاكمال طريقا انت بدئتي به فعذريني لاني لم اكن اقدر حجم العمل الذي كنت تقدميه يا نسمة دخلت قلوب المشاهدين فأبكتهم فلترقدي بسلام ياحلوة الطلة....بقلم عليا حسين محيي الدين
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق