]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

منطق القران بين المؤمنين و الذين امنوا

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2013-09-13 ، الوقت: 11:43:55
  • تقييم المقالة:

منطق القران بين المؤمنين و الذين امنوا

بسم الله الرحمان الرحيم

 

تعرض اعلام الامة الى ابحاث لغة القران و تحليل النص الديني عموما منذ انتشاره . الا ان السواد الاعظم منهم لاسيما المتقدمين اقتصرت ابحاثهم على البعد التوجيهي لمسارات النص لما يتناسب مع ايمانهم . ولكن هذا المنحى ترك اثارا سلبية و خطيرة جدا . تمثلت بخلو ابحاثهم القرآنية من الروح النقدية و الموضوعية في موارد قضائية عدة من بينها الفرق الجوهري بين المؤمنين و الذين امنوا . الذي تتخلف من ورائها مفاهيم متباينة عن الحكم المنجري لما يقدمه المؤمنون بصفة تدقيق ان ايمانهم ينطوي على عدة ازمان حتى النصارى و اليهود على عكس الذين امنوا وهم  على عهد لحظي متمثل بالخصوص في عهد القران و الرسول الاعظم (ص) و كل هذا مستنتج من خلال الروح النقدية و العلمية في دراسة القران في قوله تعالى ( لقد مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ) آل عمران : 164

و قوله ايضا ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) البقرة : 62

لذا فان ثقافة التلقي و الاخذ الحاكمة على ثقافة الرصد و النقد هي محطة للتعرض على العدوان الفكري القرآني من خلال التلبس على مضامين القران من خلال مشاريع وهمية تجهيليه كمشروع الضوء الازرق و غيرها . فيفرض علينا ان نعيش اوساط علمية اشبه ما تكون بالبرك غير المتحركة . و ما ذلك لانهم لم يلحظوا البعد الزمكاني و تأثيره على صياغة النص و قراءته فلم تكن ابحاثهم على ما تمتلكه من قيمة علمية سوى ابحاث اجترارية يشبه بعضها بعضا لذا علينا نحن المعاصرون ان نخلق روح نقدية نتجاوز بها الخطوط الحمر . و نتجاوز بها قدسية النص  باعتباره نص في سبيل رفع الحواجز الوهمية و برهنة ما فوق قدسيته و هو يقينيته العلمية في حل مشاكل الدين و الدنيوية

 

 

التأليف     شريفي نور الاسلام  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق