]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار تناقضي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-09-13 ، الوقت: 11:33:11
  • تقييم المقالة:
من القصص الطريفة والتي ادهشتني من ادراك درامي وتصوير جمالي للشاعرية الفنية عند جبران ان مؤمنا وكافرا ارادا ان يتناظرا فقرر ان يصعدا قمة جبل مرتفع..وحدث ان تحادثا وتناقشا ..ثم نزلا من قمة الجبل ..
من كان مؤمنا اقتنع بافلاس ايمانه ورجع كافرا ..واقتنع الكافر بافلاس كفره ورجع مؤمنا ...
ربما جبران صور ارتقاء النفس في معراج الفكر ومدارك الوعي بارتقاء روحي نحو هدف اسمى حرر النفس من التباسها فوعت ..نقائضها فنزعت غبش الوهم ونجت بعقلها ..
حدث نفس التحول / واحب ان اقول ان الحركة الأسلامية لم تعي جيدا سيد قطب بل ورطته وقصة معالم على الطاريق ..اكبر دليل /ركب الباخرة لما ارادا النظام التخلص منه بايفاده في بعثة للخارج في السفينة صدم مع اول حوار حضاري وربان الباخرة الأيطالي كانت الجمعة استأدن الربان في الصلاة بالمسلمين فصلى ..بهم ..ويقول في رسالة الى اخته او في/ امريكا كما رايت ../ان اغراء حاول ان يمتحنه به القدر بطرق احد الفاتنات باب غرفته فلم يشهد جمالها ..بل لم يكن يرى اي اغراء ..وبعد قصة في امريكا وتقبل الأخوان لكتاباته ..حدث تحول آخر اسيئ فهمه بل تم تسويق سيد قطب سياسيا
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق