]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الان و قد نزعت القناع

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-09-12 ، الوقت: 23:23:21
  • تقييم المقالة:

تصرخين باعلى صوتك و كان بداخلك بركان لتبثي  الرعب في قلوب من يحيطون بك و تفقد هم الامان

تخرجين من فمك كلام كحمي ان اصاب انسان يحرق ولن تراه يرجع كما كان

يمتلؤ قلبه  رعبا لن يتجرء ان يصارحك بحب لازمه و انت تتصرفين كالحيوان

لم تقدري مقام امك و ابيك اهنتيهم امام الملء فما ادراني ان تفوهت بكلمة حب لم تقبليها تدوسين علي  كبريائي و تغسليني بالتراب

لم اتصور يوما انك بقدر هذة النذالة تعتدين علي من انبتك و تسبب لهما العذاب

فكيف سالقي مصيري ان ارتبطت بك هل انا اقدس من ابويك الذان اهنتيهم امام الاهل و الاحباب

الجمال الذي تتباهين به ليس الا قناع تتسترين وراءه لاغراء انبل الشباب

الافعال وحدها تجعلك مهابة جميلة في نظر كل شاب

انت و قد ازلت القناع عن وجهك ارفضك  و ارميكي بكلتا يدي في الغاب لتاكلك الذئاب

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق