]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افكار بلا اسوار -- لماذا نحن مختلفون ؟!

بواسطة: Imad Almarsomy  |  بتاريخ: 2013-09-12 ، الوقت: 09:36:12
  • تقييم المقالة:

تتسائل العيون ويعجز اللسان ويستفهم العقل من ىالضنون ...

لماذا نحن مختلفون ؟

في الخلق متساوون,في الاسم والرسم متعادلون ,ومن نفس الابوين منسلون,نسعى للحياة في العيش لنا فنون ,الشمس والقمر لنا وكل مافي هذا الكون..... لماذا نحن مختلفون؟!

العقل فينا يسود ويحد لنا الحدود, والقلب من مشاعر يعطي ويناظر, وكلاهم لنا يقود ..                                                        اسمنا ادميون , عنواننا ارض الطين , من لحم وعظم ودم اجسامنا تكون لماذا نحن مختلفون ..! ؟                                       نوعان من الأجناس ذكر وانثى كباقي الخلق أذ نقاس , لنا اطواف وأذان وأنف وفم وعيون ... لماذا نحن مختلفون..!؟ .          الفرح والحزن عادتنا وفي الاكل والشرب طاقتنا وتكاثر النسل غريزتنا , نسعى في النهار والليل لنا سكون ..!                 لافرق بيننا حين نولد , كل’ ً له مع الموت موعد , وبين هذا وذاك تشقى النفس وتسعد , فتتراوح الصفات في النفس درجات  وتجزى كل نفس ماكانت تصون ... لماذا نحن مختلفون ...!؟ .                                                                                    أختلف فينا اللسان وحجم ولون العينين وهما بنفس العمل يقومان وأن اختلف لنا أللون ...                                                   نستنشق الهواء ونرتوي بالماء ولنا في الارض والبحر غذاء , نمرض ونطيب نخطأ ونصيب , نصدق ونكذب ,                 نكبو ونصيب , نفي ونخون ... لماذا نحن مختلفون ..!؟                                                                                             ويبقى السؤال يدور في الاذهان , دوران الثور في الميدان , هائج خائف حيران ..                                                              فالجواب يكون كالهذيان , لافرق بين أنسان وأنسان , ألا بفعل الوجدان , صراع الخير والشيطان ..                                        لايدع عوداً على عود , بأنتظار اليوم الموعود , وتتزين الأعمال ماكان الظلم منها ينال .                                                    فتختلف الارادات وتتشعب الغايات وتكون للشيطان أسماء ورايات ..                                                                           وأن اختلف لنا أحلام و أعلام , فالطيور أقوام , توحدها الغريزة لا ألارقام ..                                                                       وأختلف مافي الرأس من كيد ووسواس فصار الجنس أجناساً والربح مقياساً ...                                                               هذا ياأشراف فحوى الأختلاف , أصاب العقل جفاف , والواقع للحق مناف , فوقع في الشأن أختلاف .. لافي من نكون ..                والخوف سيطر على الظنون فتاه الحق أياماً وسنون وضاع رباط الود بيننا ... لهذا نحن مختلفون ..! .                                                                                                                                                                   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق