]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سوريا جرح العاشقين

بواسطة: حسين شكر الحسني  |  بتاريخ: 2013-09-11 ، الوقت: 14:27:03
  • تقييم المقالة:
شَمْعَة أضاءها قَلبي عِنْدَ ذِكراكِ سَيّدَتي..نورُها الذَّهبي خَطَفَ أنفاسَ ساعاتِه فَجَلَسَ يبتهل عِندَ قَطراتِ نداها علّها لا تَنطفِئ أبداً فتأخذ الدِّفْءَ والحَنانَ والحبَّ من مجاوريها..عندها تزلُ المملكة الأبدية التي رسمها وَلَدُكِ لِلكَون مُعلناً أنّ الحُب أسمى ما في الوجود وهو الطريق إلى الرّاحةِ الأبديّة..وكياسمينة من ياسمينِ دمشق أخَذَتْ تَعاليمُه تنتشرُ كرائحة الياسمين الزكيّة حينَ تَختلِجُ الصّدر في صباحٍ باردٍ يداعبُه نسيمُ قاسيون فيُشعِرنا بِخلودِ العاشقين..وتدخُلُ النّفسَ كدخول عُصفورٍ في حضنِ أُمِّه فَيَشعر بدِفئِها وتُداعِبُه قائِلة " ما دام الياسمينُ ينثُرُ سحرَه وشذاه سأبقى هنا وأحميك وأُدخِلُكَ في ناموسِ الوجودِ الأسمى حيثُ يرتعُ العاشقون من حياضِ المعشوق"..
  سيّدتي يا مريم..يا أم المسيح..يا من بِطُهركِ وتقاكِ تباهى القرآنُ وتفاخَرَ الإنجيلُ..يا سيدتي يا من نذرتِ للرحمان الروح والعشق فكُنتِ مَن تُدخلين للناموسِ الأسمى وتُعلّمينَ العاشقينَ كيف يَرتعونَ من حياضِ المَعشوق..   سيّدي يا عيسى يا جريح القلب..يا من علّمتَني العِشقَ صغيراً..سِرتَ في دربِ العاشقينَ تنثُرُ ما تختلجُه نفسُك ويحتويه عقلُك من مصابيح تُنجي السائرين في ضيائها..وكنتَ كؤمك النّقيّة باباً من أبوابِ الناموس الأسمى تُعلّمُ العاشقينَ كيف يكرعونَ من حياضِ المعشوق..   سيّدي يا علي..قلمي ينكفئ فيكَ خَفراً وحياءاً إذ أنّ الحياءَ الصامت أبلَغ ما يُقال في حضرتِ الجمالِ الأعلى..فيصيرُ الصّمتُ لغةً تجتاحُ الأرواحَ لتظهر في طياةِ العيون والوجه..سيّدي خُلِقتَ عاشقاً تُعلّمُ العشقَ أينما كُنت..فتجلّت تعاليمُكَ في يومٍ نادى فيه ولدك وحيداً " تركتُ الخلقَ طراً في هواكَ وايتمتُ العيالَ لكي اراكَ.......فلو قطعتني في الحبِّ ارباً لما مالَ الفؤادُ الى سواكَ "..تُعلّمُ العشقَ يومَ البأس والدماء من حولِكَ كزخّاتِ المطر في شتاءٍ لا يَدخُلُ العشقَ قلبَه فيستحيل ربيعاً..تُصلّي صلاة العاشقين والسّهم في الجسد..والسيوف من حولك تتراقص وتحتك كأنّها حِجارةُ الأبابيل يوم الفيل..سيّدي يا باباً تُدخِلُ للناموسِ الأسمى فتُعلّمُ العاشقينَ كيف يشربون فلا يظمؤون أبداً من حياضِ المعشوق..   جدّي يا محمّد يا رسول الرحمان..الصّمتُ ولا شيء سوى الصّمت في ساحةِ لقائِك..وصمتي في ساحتِك سيّدي ليس كصمتي في ساحاتِ غيرِك..معك يختزنُ الصمّتُ صُراخَ المظلوميّة والشكوى والرجاء..ويختزِنُ المناجاة والمناجاة والمناجاة..أشكو دِمشق وحلب ونُبّل والزهراء..أشكو معلولا يا جدّي..مستغيثاً بك..أيّها العاشقُ الأعظم..والبابُ الأكبر للناموسِ الأسمى يا من تُسقي العاشقين من حياض المعشوق..نستغيثُ بك حُزناً وخوفاً..سيّدي يا محمّد..نبيّي يا عيس..إمامي يا علي..سيّدتي يا مريم..نستغيثُ بكم..نطلبُ منكم راجينَ إدخالنا جميعاً في الناموس الأسمى..علّ الظلمّة والعتمة تنقشعُ فيعود نور الشمعة لإضاءة دروبنا..ونُكملُ أيّامنا بتعاليمكم..نستغيثُ بكم من قومٍ هم آذَوكَ يا جدّي وحاربوكَ وكانوا المرجفين..لكنّهم أخذوا اسمك غطاءاً لأفعالهم..هم أولاء من طرَدتَهم من المعبد يا نبيّي يا عيس فحاولوا اغتيالك..هم أولاء من خَرجوا عليكَ يا إمامي فأطاعوا ألهَهُم بمعصيتِ الخالِق..فظلموكَ وقتلوكَ في بيتِ العاشقين..هم أولاء من اتّهموكِ سيّدتي يا مريم بالسّوءِ والفحشاءِ حتّى وَدَدت عَدَم الوجود بسبب إيذائهم لك..نستغيثُ بكم لحمايةِ سوريا منهُم..نستغيثُ بكم لحماية من بسوريا من خطرِهِم وبطشِهِم لحمايةِ معلولا ومن بها..لحماية نُبُّل ومن بداخِلِها..نستغيثُ بكم لتُزيلوا الرّيحَ العاصفة التي تَعبَثُ بنور الشّمعة بُغيَة إطفائها..نستغيثُ بكم عند معشوقكُم فلا تنسونا..    

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق