]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

همس القلوب

بواسطة: الكاتبه عطر الوداد  |  بتاريخ: 2013-09-11 ، الوقت: 10:32:21
  • تقييم المقالة:


همس القلوب

يعاتبنا البعض على كثره منشوراتنا التى كلها ورود ورومانسيه وتفاؤل ويتساءلوا ألا توجد لديكى مشاكل ودائما أنتى متفائله أم تعيشى فى جو رومانسى من زمن تاهت مسالكه أم تعيشى فى الخيال والوهم أكثر من الازم -أم أنكى لاتعيشى سنك بعد بلوغك الكثير من السنوات وأصبحت تلك المنشورات التى تنشريها لاتناسب جو تقدم السن أتركى ذلك للمراهقات -وأجد لديهم الدهشه والاستغراب -!!!!!!!!!!!! أنظر اليهم وأستعجب لحالهم وحال الزمن الذى بدل سلوكيات ومفاهيم البشر بحيث أصبح حب الجمال والبهجه والفرح والرومانسيه وصمه عار واستغراب وان ذلك يقتصر فقط على شخص لديه فراغ أو شباب فى فتره المراهقه لايوجد لديهم مايشغلهم !!!واقول لهؤلاء مامن شخص على الفيس أو فى أى مكان لايوجد لديه من الهموم أو مايشغله ويؤرق تفكيره أو يكدر ايامه وسنينه أحيانا ولو حاصرنا أنفسنا فى تلك الأحزان لكنا قد متنامن زمن مضى ولكن من لطف الله علينا أننا نفرج ‘ن أنفسنا قليلا بخاطره تعبر عن مشاعرنا أو قصيد شعر ننفس بها ‘ن همومنا أو قطعه موسيقيه تشرح بالنا أو قراءه جزء من القرآن ليزيح همومنا أن وجودنا على الفيس هو متنفس لنا ليس ألا ووجود الصحبه والرفقه الصالحه خير ونيس فما العجب فى ذلك -أنهم نفوس ضعيفه -مشاعرها كئيبه تشيب وهى فى سن الشباب من كثره العبوس والهموم -وأنصحهم بأن يزيجوا الهم جانبا ويفسحوا للتفاؤل مكانا وللفرح والجمال والرومانسيه مجالا فى قلوبهم وعقولهم حتى تسطع شمس الحياه وتنفرج الغيوم والهموم .......................عطر الوداد -همس الجمال


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الكاتبه عطر الوداد | 2014-02-04
    شكرا لكم وبارك الله لكم مودتى وشكرىلمروركم الكريم
  • الخضر التهامي الورياشي | 2013-09-14
    يُخْطيءُ من يعتقدُ أنَّالمرءَ حين يجتازُ سنَّ الشباب ، ويدخل في طوْرِ الكهولة ، لا يجبُ عليه أنيعبِّرَ عن عواطفه ، ويتحدث عن الحب والرومانسية ، ويتعلق بالأغاني ، والورود ،والأشعار .. وعارٌ عليه أن يرسمَ إشارةَ الحب لمنْ حوله من المعارف والأصدقاء ،فذلك من عمل المراهقين والمراهقات .
    والمفْروضُ أن يتحلَّى بالجدِّيَّة والصرامة ، وينشغل بالهموموالخطوب ، ويدُلَّ عليها بالتجهُّم والقطوب ...
    ولعمْري هذا شططٌ ما بعده شططٌ ، وغُلُوٌّ في الحكم علىالناس ...
    والصوابُ أنَّ المرْءَ الذييسعى بالحب بين الناس ، ويحمل إليهم الورود والأزهار ، ويقدم لهم الكلمة الطيبة ،والأغنية الجميلة ، لهو إنْسانٌ حنونٌ ، شرحَ الله صدره بالمودَّة ، والرحمة ،والخير ، والجمال ...
    وهذه الفضائل لا تنتهي بانتهاءالشباب ، بل لعلَّها تنمو وتقوى مع تقدم السنين ...
    ولْيُبارك الله في أعمارناجميعاً بالحب والجمال .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق