]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليــه يـــا زمـــــــــان؟!!!

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2011-10-23 ، الوقت: 17:05:04
  • تقييم المقالة:



ليه يا زمان من جاك تاية

 ف دروب الهوى تخفيه

لا بيوصل ف يوم لحبيبة

 ولا تاني علي بواب

 العشق نلتقيه

لا بتخمد ف يوم نار قلبه

 ولا ف لحظة من نبع

 الحبيب تروية

ليه يا غرورة من جاك لا عب

 تحضني قلبه و دلي خطاوية

ومن جاك ديين  وصادق

 جواة قلب المتاهة

 بترمية

عجبي....... 


من كتاباتي....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Salem Hassen Ali | 2011-11-24
    يروز لا ادري هذه المرة حقا كيف اجيبك ففي كلماتك اللطيفة من الاطراء والود ما اذهل شخصي ثم ان هذه الكلمات لا تتعلق بالنقد فقط انا احس انك امراة فاضلة ومثقفة نيرة ومثل هذه الصفات كافية في نظري لتقدير شخص واجلاله واعزازه كما نحب ّ لم ارك من قبل وقد لا اراك وان كنت اتمنى ذلك ولكني اشعر انني اعرفك منذ ازمنة فانت ماثلة في الكلمات التي يسرت بيننا هذا اللقاء اسلوبك الرائع في الكتابة واناقة حروفك في الرد بلهجة محببة طويا المسافات وعجلا ذلك اللقاء استاذتي اشكرك اغريتني بالاطالة في الرد لو اردت ان ارد على كل كلمة ود لاستغرق ذلك اكثر مما قدرت ذهلت في البداية وها انا لا اجد في خاتمة حديثي كيف اختمه ومع ذلك فساقول لك بالمثل مرحبا بك صديقة غالية فيروز مدام فيروز اخوك سالم حسن علي
  • Salem Hassen Ali | 2011-11-22
    اصبح لي مع هذه الكلمات الحسان موعد لا لأنها تاسر النفس باتساقها وعذوبة لهجتها العراقية المحببة (كصاحبة تلك الكلمات بالطبع ) فقط وانما ايضا لانها كتبت بمداد الذات ولذلك فانا متى اقرؤها المح نفسي بين الحروف والمقاطع والبياض يقال ان من خان هان و مع ذلك فمن الصعب نسيانه اذ يقبع - رغم غيابه المتعمد او محاولة تغييبه - دائما في زاوية ما من عتبات النفس فما يزال له في قلوبنا موطن عله ياتي ذات يوم ولات حين ندم وقد اثخنته الحياة جراحا وتكسرت مراكبه على صخرة ما في الطريق فاذا به ذلك النورس الذي اعياه السفر والطيران فحط على مراكب الصيادين ليلتقط الانفاس ترى من يكون النورس حقا يومئذ ؟ نحن ام هو؟ فيروز ؟ اشكرك وعذرا على الاطالة كلماتك هي السبب لولا انها جميلة ما كنت اطلت اخوك سالم حسن علي
    • Fairouz Attiya | 2011-11-24
      سيدى الفاضل....كم تسعدني منك التعليقات الطويلات......و كلما أطلت في كلماتك كلما ازدت أنا طربا وسعادة......لمّا ألاحظة من رد فعل آثارته كلماتي في مثل روحك الطيبة من الأرواح المغتربات علي ودهن و المختانات علي إخلاصهن ووفائهن.....سيدى إنما تعليقاتك عندى كدعوة من شخصكم العالم البديع للدخول في حوار مع شخص بسيط مثلي.....لا لمباراته فيما يقول و إنما لتعليمه ببواطن ما يكتب و يقول......سيدى لك مني الحروف و منك المعاني......و مني السطور و منك خالص المشاعر والتقييم و التقدير.......دمت سيدى سيدا و صديقا و معلمل جليلا......و دمت أنا لك طالبا مخلصا و مطيعا..............أما بخصوص كون اللهجة أو راعيها عراقيا......فلكم يسعدني أن أنتمي لحضارة بين النهرين......و يثلج صدري أن أرُي كعراقية أصيلةولكن لا أعلم ان كان ذلك قدد يسبب لك خيبة أمل أو لا يعجبك مني.....فأنا مصرية أنتمي لبلاد الفراعين......بلد الرباعيات و سيدها العبقري الراحل صلاح جاهين.......بلد الكواكب الساطعات مثل أم كلثوم و عبد الوهاب و عبد الحليم.......وليس ذلك لتقليل من شأن أهل العراقة إخواني العراقيين.....و إنما لمحت في كلماتك حبا و تقديرا لهم فأردت ألا أخيب ظنك في و أكسب بعض الود أنا الأخرى منك والتقدير.............وكلنا سيدي عربا مسلمين............فدمت سيدى و دام قلمكم الكريم صديقا و معلما وناقدا حكيم.......
  • Fairouz Attiya | 2011-10-26
    انتي الحلوة يا عيون الماما......تسلميلي انشالله.......
  • Norhan Hesham | 2011-10-24
    wow! this one is very beautiful.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق