]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألنصف والنصف الاخر

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-09-10 ، الوقت: 20:27:00
  • تقييم المقالة:



فـــي ثناياي وهمسي دوما أنت حاضــرة كلماتي ليست سائبـــه
عن حاجاتي  لوجودك متعمدة لم أنـــت على الـــــــدوام غائبــه
مصدوم أنا بك كمن جارت عليه احوال أصابته أهـوال نائبــــه
مغرمة كنت بي والان أراك عن عشقي ضجرة متعاليـة تائبـــه
بلسمـــــا كنت لأوجاع جراحي لم أصبحت لها مدميــة لاهبـــه
أبرأك ذمةً عذاباتي ببعض من رشد تدعينه أجعليه لي واهبـــه
غيــر ألسماء أي ألعقول مدى الدهر في مداركها كانت صائبـه
ما أدعى دعواك نبي ولا حكيم ولاعقول للكمال ساعية راغبـه
كفاك تراهات أفكارلستُ جبلا أقوى عواصف دوما لي ضاربه

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق