]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقراء شعب

بواسطة: ياسر حسن الجيزاوي  |  بتاريخ: 2013-09-10 ، الوقت: 03:50:58
  • تقييم المقالة:

فقراء شعب ما يحدث في البلد ما هو الا صراع سياسي علي كل كراسي السلطه من كرسي رئاسي الي كرسي بمجلس الشعب الي ظهور دائما علي شاشات الميديا  علي كرسي محافظ علي كرسي مسئول المهم انه ينضم الي صفوه المجتمع او الي اصحاب النفوذ والسلطه ولكي يصل الي ما يريد يستخدم الفقراء للوصول الي ما يريد وما بعد الوصول ينسي الفقراء ونرأي هذا في البرامج الانتخابيه للرئاسه او للمحليات او لمحلسي الشعب والشوري وعند النجاح لا يتذكر من البرنامج الانتخابي غير انه اصبح مسئول ومسئول هنا تكون لمجرد الصفه وليس الفعل فكم من تجربه مضت ولم نجد تحسن معيشه الفقير الصحيه التعليميه الامنيه الماديه فمازال الفقير يبحث عن لقمه العيش فمنهم من يجدها بعمل بسيط لا يكفي الاسره بالكامل ومنهم من يجدها في صناديق القمامه ومنهم من يتسولها كم من الفقراء يموتون بسبب انه لا يستطعون مكافحه المرض لانهم لا يملكون المال كم من الفقراء يتحولون الي لصوص بسبب مشاكل الحياه الماديه كم من ابناء الفقراء ينحرفوا بسبب ضيق ذات اليد لرب الاسره  وياتي القانون قاسي جدا عليهم فالعقاب لماذا لم يعاقب القانون المسئول عن احوال هولاء الفقراء عن التقصير في عمله تجاه مشاكل الفقراء اين الوعود  والبرامج الانتخابيه التي نراها تحمل شعارات الفقراء اولا والعمل علي القضاء علي البطاله والسعي في وصول الدعم الي مستحقيه كل هذه الشعارات مجرد محاوله لكسب تصويت الفقراء في الصراع السياسي كما نرأي كل الخدمات تقدم الي الفقراء قبل شهر واحد فقط من بداء العمليه الانتخابيه فقط ومن بعدها تعود حياه الفقير الي ما كانت عليه للفقير اما للمسئول فقد تغيرت الحياه تمام بفضل صوت الفقير تغيرات الحياه الي الافضل علي ما كانت عليه فاصبح هو صاحب السلطه هو صاحب النفوذ هو من يأمر ويحكم هو من يحاسب الفقير علي اخطاءه هو من يسجن الفقراء علي جرائمه فهو ينسي ان اصوات الفقراء هي من اتت به الي السلطه ينسي بدون الفقراء لن يجد من يحكمه ويتذكر فقط انه عليه بالامر وعلي الفقير الطاعه يتذكر فقط ان لابد من وجود فقراء للتعالي عليهم لكي يقومون علي خدمته فيا اصحاب السلطه والنفوذ ويا من يتصارع من اجل السلطه والنفوذ يا كل مسئول انظر بعين الرحمه الي فقراء البلد انظر الي احولهم فاليوم ممكن ان ترأهم والعلم عند المولي عز وجل ان الغد ممكن ان ترأهم او ان تترحم عليهم ويوم الحساب لا ينفع الندم فانت كنت المسئول عنهم انظر اليهم قبل ان يتحولوا الي وحوش تأكل ولا تشبع من كل المسئوليين بطرق غير مشروعه وكالعاده نسمع انهم مجرمون ولابد من العقاب ولكن في حاله العقاب لابد من عقاب المسئول وليس الفقير فيا كل مسئول اشتري رضا الله اشتري الاخره واختم كلامي بقول المولي عز وجل (كان الله في عون العبد مادام العبد في عون اخيه)
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق