]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

TAHRIYER

بواسطة: تحرير فلسطين تحرير فلسطين  |  بتاريخ: 2013-09-10 ، الوقت: 00:35:10
  • تقييم المقالة:
  الى متى هذا السكون.. القدس قلب الأمة النابض فهي كالقلب في الجسد فإذا توقف هذا القلب عن الخفقان مات الجسد فإلى متى ستبقون هكذا أيها العرب أيها المسلمون اسود على بعضكم ونعامات على غيركم .

فالقدس ليست للفلسطينين وحدهم فهي لكل العرب ولكل المسلمين فهي أولى القبلتين وثاني المسجديين وثالث الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها وهي ارض المحشر والمنشر وهي الأرض المباركة وهي ارض الإسراء والمعراج وهي ارض الأنبياء والشهداء وهي بوابة السماء وهي جزء من عقيدة أمة يبلغ تعدادها مليار وربع المليار وهي عاصمة الوطن الفلسطيني ومحور الصراع العربي الصهيوني، تتعرض القدس والمسجد الاقصى المبارك للتهويد والسرقة وانتم تائهون في هذا والذي يسمى ربيع العرب فيا ليته ربيع وليس خريف فهو ربيع بلا أزهار وثورته بلا ثوار، جاء هذا الربيع من اجل تقسيم المقسم وتجزئة المجزء وتفتيت المفتت، ولا نقول هذا الكلام لأننا مع الأنظمة والحكام نحن نعلم علم اليقين انها أنظمة ديكتاتورية ورجعية ويجب ان تزول. ولكن ليس في هذا الوقت من الزمان، لان إسرائيل ومن يدعمها تريد للمنطقة العربية الفتنة والفوضى من اجل سرقة ما تبقى من فلسطين ومن اجل تهويد القدس وهدم المسجد الاقصى المبارك وبناء هيكلهم المزعوم وطرد العرب المقدسين أصحاب الأرض الشرعيين افيقوا أيها العرب افيقوا أيها المسلمون، فالفتنة اشد من القتل لعن الله الفتنة ومن يشعلها، فرائحة الموت والدم تفوح في كل مكان واصبح قتل النفس سهل في هذا الزمان، فالفتنة تعم أرجاء هذا الوطن المذبوح من الوريد الى الوريد. وكل الامم تتوحد الا العرب والمسلمين يتفرقون ويتشتتون رغم أنهم بأمس الحاجة للوحدة فقدسهم محتلة واقصاهم مهلهل وعندما نقول قدسهم فالقدس ليست للفلسطينين وحدهم فهي لكل العرب مسيحيين ومسلمين، فهي مقدسة في الدين وان هدم الاقصى المبارك كهدم الكعبة المشرفة لان رسول الله صلوات الله عليه وسلم قال لا تشد الرحال الا لثلاثة مساجد المسجد الحرام والمسجد الاقصى ومسجدي هذا المسجد النبوي ورغم كل هذا فالعرب والمسلمين غير مهتمين بما يجري من مخططات صهيونية لتهويد القدس واسرلتها وياخوفي تصير الأرض تتكلم عبري بدل ما كانت تتكلم عربي، افيقوا من سباتكم ومن غفوتكم ووحدوا الصفوف وبدلا من ان توجهوا بنادقكم لصدور بعضكم بعضا وجهوها لصدور عدوكم سارق أرضكم وحتما ان توحدتم ستنتصرون فهذا وعد الله ووعد الله حق وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم. وفي الختام ساختم بما قاله شاعرنا العربي نزار قباني في القدس: بكيت.. حتى انتهت الدموع .. صليت... حتى ذابت الشموع .. ركعت .. حتى ملني الركوع .. سألت عن محمد، فيك وعن يسوع .. يا قدس.. يا مدينة تفوح انبياء .. يا اقصر الدروب بين الارض والسماء.. يا قدس .. يا منارة الشرائع .. يا طفلة جميلة محروقة الاصابع .. حزينة عيناك يا مدينة البتول ... يا واحة ظليلة مر بها الرسول.. حزينة حجارة الشوارع... حزينة مأذن الجوامع... يا قدس يا جميلة تلتف بالسواد... من يقرع الأجراس في كنيسة القيامة.. صبيحة الآحاد ... من يحمل الألعاب للأولاد .. في ليلة الميلاد... يا قدس يا مدينة الأحزان... يادمعة كبيرة تجول في الأجفان... من يوقف العدوان.. عليك يالؤلؤة الأديان .. من يغسل الدماء عن حجارة الجدران.. من ينقذ الإنجيل.. من ينقذ القرأن.. من ينقذ المسيح ممن قتلوا المسيح .. من ينفذ الإنسان .. يا قدس ..يا مدينتي... يا قدس... يا حبيبتي.. غدا.. غدا سيزهر الليمون... وتفرح السنابل الخضراء والزيتون.. وتضحك العيون... وترجع الحمائم المهاجرة... الى السقوف الطاهرة... ويرجع الأطفال يلعبون... ويلتقي الآباء والبنون... على رباك الزاهرة.. يا بلدي .. يا بلد السلام والزيتون. أعجبني · 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق