]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بقايا إنسان " قصة قصيرة "

بواسطة: وئام البدعيش  |  بتاريخ: 2013-09-08 ، الوقت: 18:38:42
  • تقييم المقالة:

-   " خذ نفساً " .. قالت له .

استجاب لطلبها عنوة ً.. أمر ما تبقى من رئتيه المسودتين من الظلم والدّخان أن تتوسعا وتنتشرا في كافة الاتجاهات .. امتدت الرئتان بسرعة خارقة, بعد أن قالت له حاضر سيدي, وأدت التحية العسكرية. فهرع الهواء خائفاً مزمجراً إلى صدره المريض, وقلبه المتشقق من القسوة والجحود.

-   قال لها بطريقته المعهودة في الكلام  " هل هناك شي خطير؟ "

لم ترد عليه, مما زاد من غضبه وغيظه, و من لمعان الرتبة العسكرية فوق  كتفيه.  أخذت السمّاعة وبدأت تسمع دقات قلبه المعلول .

كان الصّوت الصادر من القلب على شكل خطوات عسكرية نظامية " اح .. ثنين.. اح .. ثنين " ويرافقه مارش عسكري نظامي .. ظنت أن هناك استسقاءً في إنسانية القلب.

طلبت منه صورة لقلبه، وعندما ظهرت الصورة تبين أن قلبه لا يملك الّلون الأحمر الطبيعي. فقد كان بلا لون محدد " مموه " .  فتأكدت بأن قلبه مصاب بتنكرز وتموّت شديدين, فرقّ قلبها وإنسانيتها على هذه النماذج من البشرية .

ولكن بعد أن دققت النظر في الصورة بعد التكبير, وجدت أن هناك خلايا إنسانية حيّة في مستوى عميق من القلب، وحسب ما درست سابقاً يعود هذا المستوى العميق إلى مرحلة الطفولة، فاستبشرت خيراً بعد أن كانت تظن بأنه من الحالات العديدة الميئوس منها.

قال لها بطريقة الأمر العسكري وكأنها جندي أمامه " هل هناك شيء يدعو إلى القلق؟ "

لم ترد عليه بنفس الطريقة, لا لشيء فقط لأنها استوعبت عقله " لا يوجد شيء مهم فقط تموت في القلب والإنسانية ".

 

-   "ها ها ها .. ليس بمهم "  نهض ووقف أمام المرآة , وأخذ يضبط هندامه العسكري, ويرفع من أكتافه إلى السماء، لكي تتساوى نجومه مع نجوم السماء، ثم بدأ يفتل بشاربيه ورجولته في آنِّ واحد . أخد يفكر بما قالته, ولأنه من وجهة نظره يجب أن يكون كاملاً .. طلب منها أن تصف له دواءً مناسب لمستواه ورتبته معاً ..

لم تتردد , وكأنها تنتظر منه أن يعطيها هذا الأمر, فقد كان من واجبها أن تعيد البشر إلى إنسانيتهم، رغم إخفاقاتها الماضية وخيبات أملها العديدة .... جلس هو يتأمل رتبته العسكرية. هي أخذت الوصفة الطبية وكتبت  " ينصح بما يلي " :

1.   عدم ارتداء اللباس العسكري لمدة سنة على الأقل . و بالنسبة للحذاء العسكرية يوصى عدم لبسه نهائياً, لأن كعبه العالي يجعل من صاحبه, يظن نفسه بأنه أعلى من الإنسانية وأقرب إلى الإله, ويسبب أيضاً ضمور في المحبة وسرطاناً وتكاثراً غير طبيعي في الخلايا الميتة. 2.    الذهاب لجلب الخبز , والوقوف في الطابور اليومي الطويل, ثلاث مرات أسبوعياً . 3.   الجلوس في البيت مع الأهل من دون تدفئة في الشتاء, ومن دون مروحة في الصيف أو كهرباء .. 4.    الذهاب إلى روضة الأطفال .. يومين أسبوعياً . 5.   عدم الاستماع للشعارات والخطابات اليومية من المحطات المحلية ، بل الاستماع للموسيقى ومشاهدة المسرح والسينما مع الناس . 6.    """" 7.    """" 8.    """" . . . 111. وأخيراً: مشاهدة  أفلام الحب والرومانسية  وأفلام الكرتون والابتعاد عن أفلام العنف والأكشن .  في هذه الأثناء كان الملل قد احتل جسمه بالكامل، فطلب من بعض العساكر أن ينظفوا له حذائه ويضبطوا الربطة بشكل أنيق ولائق....  - " تفضّل " قالت له .. أخذ منها الورقة قرأها في عجل .. ضحك .. لفّها داخل يديه وأكلها دفعة واحدة، ثم نظر إليها باشمئزاز. وطلب من العساكر تجهيز المركبة الفضائية المضادة للرصاص. بعد ثواني كان في المركبة, وكانت ضحكته ما تزال تعشش في فمه مع رائحة السجائر الفاخرة  ..انطلقت المركبة إلى كوكب بعيد عن كوكب البشر .. أما الطبيبة شرعت تنظف المكان بعد ذهابه للتخلص من رائحته النتنة وزفيره الخشن، ولكنها وجدت ما كانت لا تتمنى وجوده .. فقد وجدت الخلايا القلبية الحية ثكلى على الأرض, ضمتها بكل عناية وأخذتها إلى الغرفة المجاورة, ثم علقتها على لوح لا نهائي المساحة. عليه عدد لا نهائي, من الخلايا الحية والإنسانية الميتة....
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق