]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مواقع شاغرة في العطاء

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2013-09-08 ، الوقت: 09:51:42
  • تقييم المقالة:

مواقع شاغرة في العطاء

 

 

 إن مجرد تفكيرك في هذا الحلم و تعبيرك عنه هو أولى خطوات تحقيقه..فنحن نعيش الأحلام بداخلنا قبل أن تتحقق..أما شروط تحققها فهي قضية أجيال تبني لأجيال ..إن حاضرنا هو ليس ملكنا بل امتداد فعل الماضي فينا ...و مستقبل أجيالنا ليس إلا كم التضحيات التي نضحيها من أجلهم ..لكن كل جيل له أن يفخر بمدى عطائه للبشرية و عمق مشاركته للإنسانية بما حققه لها..إن أولائك الذين يطمحون إلى المدن الفاضلة عليهم أن يوجدوا شعوبا فاضلة لها ..و بداية كل نشر للفضيلة هو تحقيقها في نفوسنا و إبرازها للغير و الآخر المشارك للحياة بيننا..ضعفنا و قوتنا تكمن في حتمية اجتماعنا ..لا يوجد حلول خارجة عن تغيير كلي للجميع..لم يكن الأنبياء و المرسلين يوما ما منبتون عن واقعهم أو فارين بأنفسهم و مشروعهم الإصلاحي بعيدا عن أوطانهم و الشعوب التي أرسلوا لها..و قصة سيدنا يونس تنبيك بالخبر و توضح الدليل...نعم كل نفس بما كسبت رهينة ..لكن الساكتين عن الحق و الفارين من أرض المعركة هم طرف في المسؤولية و ثقب في السفينة و مواقع شاغرة.

 

أ. جمال السّوسي - تونس

 

رسائل في الصّميم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2013-09-08
    احلامنا عندما تقودنا الى الامام ونحققها وتسير بيننا على الأرض في تلك اللحظة نصبح ناجحين متفوقين وليس بالعمل وانما بالانسانية حيث اننا حققنا  انسانيتنا وصارت أفعالا\" وانتقلت من المجهول الى المعلوم....رائع كعادتك شاعر الربيع الأدبي.....وتحيتي لتلك الحالمة .....
  • طيف امرأه | 2013-09-08
    احيانا نحقق أحلام الأخرين
    لذا يجب الا نيأس..
    الحياة كما مضمار سباق طويل كل لاعب حينما يجد ويجتهد قديصل الى حالة تعب ويتوقف فيعطي الاخر تلك اللفافة التي تثبت انه تابع له وهكذا إلى ان تنتهي الحياة
    المدينة الفاضلة
    لنبنيها اولنشيدها داخلنا قبل ان نشيدها مع الأخرين قد نستفيد من اخطاء  ادت الى ثغرة في دواخلنا او نسلم من الوقوع في الغلط
    بورك بكم اخي الراقي جمال واسعدكم بكل خطوة تمضون بها
    طيف بكل تقدير
  • Jamel Soussi | 2013-09-08
    أصل الرسالة التي كتب الرد عليها : 

    (أحدى الصديقات المحترمات )

    سيدي انني احلم ان اعيش يوما ما في المدينه الفاضله تلك التي يعيش الناس فيها بهدوء وسﻻمومحبه كل يمارس حريته الشخصيه دون ان يؤذي اﻻخرين متقدمه راقيه ﻻتفرق بين شخص واخر فهل تعتقد انه سيتحقق ذ لك الحلم في هذا العمر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق