]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في أحضان الطغاة - الدم العربي

بواسطة: Salah Hussien  |  بتاريخ: 2013-09-08 ، الوقت: 00:59:34
  • تقييم المقالة:

لاتحزني ياأبنتي - نامي وأطمئني وأعلمي أن دمائك لن  تذهب هباء عزائي  أنك ترقدين تحت ظل ملك عادل بل هو العدل ذاته لن تخافي بعد اليوم لن تطاردك طائرات بشار ولاقذائف جيشه لن تشعري بجوع أو ظمأ ولن تنامي في العراء فكفاك عذاب فجسدك الضعيف لن يحتمل أكثر من ذلك لذا كانت رحمة ربك أقرب مما تظنين - رحمة ربك ياأبنتي  هي كل مانرجوه في هذه المحنة فنحن لانعول علي رحمة القادة الاوروبيين ولاالسيد الامريكي فهؤلاء ياأبنتي لايعرفون للرحمة طريق .                بعد رحيلك ياأبنتي تحرك ضمير العالم فجأة بعد أن ظنناه قد مات تحول السيدالامريكي من راصد للاحداث الي بطل يحمل القيم ويدافع عن الاخلاق فلا تنسي ياحبيبتي أن أمريكا الوكيل الحصري لضبط سلوك الطغاة حول العالم وصانعها وراعيها  تصمت حين يحين وقت الصمت وتتكلم وتأمر حين يحين وقت الامر والنهي بعد قتل مايربو علي مائة الف تحرك الضمير الامريكي حيث ان القتل في هذه المرة كان بالجملة ! تصوري أي والله لانه قتل بالسلاح الكيماوي وذلك منافي لاخلاق البشر فينبغي أن يكون القتل بالتجزئة عبر الاسلحة التقليدية المصرح بأستخدامها طبقا لاتفاقية القوادين أعني القادة ! ولذا ينبغي معاقبة المجرم علي جرمه بتفيذ عدة ضربات علي المواقع السورية لتأديب المجرم - ويعني ذلك أنه قريبا جدا سألحق بك أنا وكثير من أبناء العائلة لنلتقي وأمك وخالتك وأعمامك في جنة ربنا ويبقي بشار ليبقي أمن أسرائيل أذ أن المطلوب الان أمر واحد فقط أن يستمر القتل فلا غالب ولامغلوب وذاك هو ماتتمناه أذلاينبغي أن يخرج بشار منتصرا فينتصر الايرانيين ولا يخرج المتشددين السنة منتصريين فيكون الامن الاسرائيلي في خطر أذا ماأمتلك السلاح الكيماوي الجماعات المتشددة .                         الآآآآآآآآن فقط عرفت لماذا لم تعاقب أسرائيل علي قتل الاطفال في غزة بعملية الرصاص المسكوب ولافي لبنان حينما القت من الطائرات عناقيد الغضب علي أطفال ونساء وشيوخ أذ أن القتل كان بالتجزئة وكذلك حين فعلت أمريكا نفسها في العراق والصومال وأفغانستان . ولاتسأليني ياأبنتي بما أن السلاح الكيماوي رجس من عمل الشيطان ومن يستخدمه فهو آثم فلماذا يحتفظ به ويتاجر فيه ويحتفظ بما هو أشد منه فتكا الا وهو السلاح النووي سادتنا وكبرائنا في هذا العالم ؟؟؟؟؟؟؟               فليس لدي أجابة !                                                   ولا تسأليني اذ كان الامر كذلك فلماذا يتحرك ضمير العالم حين يكون القاتل عربي والقتيل طفل واحد أو امرأة يهودية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟  أكرر ماعندي أجابة لهذا السؤال أيضا !                            ولكن أسألي لماذا الدم عربي أو أسلامي ؟ فأجيبك أنه لربما هان الدم علي أصحابه في بلدانهم حين أريق وأستباحه حكام طغاة علي شعوبهم وأرتضت الشعوب ذلك ومعه أرطال من الذل والمهانة والقهر والتعذيب والتنكيل أرتضوا أن يعيشوا عبيدا في عز الذل  . في أحضان الطغاة  فرخصت دماؤهم في عين أعدائهم - فهم ماتوا  حين ماتت أنسانيتهم . ماتوا حين باركوا طغيان الطغاة - حين رقصوا علي أشلاء من أعترضوا علي هوان الوطن وشربوا حتي الثمالة نخب العبودية .                  فمتي تحررت النفوس ياأبنتي تحررت الاوطان .                  أملا أن تكوني في أتم صحة وأحسن حال وأن يكون لقائنا قريبا حيث سيكون هناك متسعا من الوقت لنلعب ونمرح بعيدا عن عيون الطغاة والعبيد والقادة عفوا/ القوادين                          والدك الذي أفتقدك كثيرا .                                           salahhussien              الاسكندرية في 8/9/2013


مدونتي شارع عيون الحرية           


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2013-09-08
    وكل حرف من حروفك يا والد الشهيدة دمعة على خد العروبة وصرخة في وجه الظغاة....ولو ان العالم بدأ يعترف كم انه خاطىء وكم انه مساند للجزار بشار ولكن لنا الله ولدمنا العربي والمسلم الحقن وللشهيدة الصغيرة الفردوس ان شاء الله....

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق