]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سوريا الرهينة "بين الصمود والانهيار وذريعة الإنسانية الصهيونية"

بواسطة: Ayman Mohamed  |  بتاريخ: 2013-09-07 ، الوقت: 10:25:01
  • تقييم المقالة:

لم يكن التدخل في الشئون الداخلية للدول بدوافع انسانية ,هذا المصطلح جديدا بالنسبة لسوريا التي تشهد حربا اهلية مستمرة منذ عامين قتل فيها الاف والاف من القتلى الابرياء .

فسوريا كانت السابقة التاريخية الاولى في العالم لتطبيق هذا المبدأ, وذلك عندما ارسل امبراطور فرنسا نابليون الثالث جيشه الى الأراضي السورية فى عهد الولاية العثمانية والتي كانت تضم لبنان ,لمنع مذابح ارتكبت بين طوائف مختلفة عام 1860م.

هذا التدخل الفرنسي جاء بعد مقتل 20 الف شخص, اغلبيتهم من المسحيين في اشتباكات طائفية دارت في جبل لبنان وامتدت الى دمشق بين المسحيين من ناحية والدروز والمسلمين من ناحية اخرى .واتهمت السلطات الفرنسية بالوقوف الى جانب المسلمين في هذه المذابح, ليقرر نابليون الثالث ارسال قوة لوضع حداُ لما اطلق عليه حمام الدم .,

وعلى الرغم من الترويج لهذه العملية على انها اول تدخل إنساني فعلى واول قوة حفظ سلام عرفها التاريخ الا ان المناهضين لها يشككون في دوافعها الانسانية ,اذ كان من اثار التدخل في سوريا عام 1860م ان عززت فرنسا من سطوتها على الاقتصاد في لبنان لدرجة ان نسبة كبيرة من القوى العاملة كانت تعمل مع المؤسسة الفرنسية لإنتاج الحرير حتى عام 1914م,ثم قررت فرنسا التخلي عن مورديها في لبنان ففقد هذا القطاع وفقدت هذه الكتلة من الشعب مصدر رزقها.

وفى عام 1915م فرض الفرنسيين والبريطانيين حصارا على السواحل السورية ومنعوا وصول السلع الغذائية مماد دفع الولايات العربية الى التمرد على السلطة فى اسطنبول ,التى كانت تحارب الى جانب المانيا فى الحرب العالمية الاولى .

لكن النتيجة كانت مجاعة غير مسبوقة ادت الى وفاة الالاف من الاشخاص ,

فهل سيعيد التاريخ نفسه في سوريا بقيادة امريكية هذه المرة ؟

وما مدى مواكبة سلاح الاسد واستعداداته بعد حرب مع المعارضة لأكثر من عامين في ظل استمرار الحشد العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ,وارتفاع صيحات اليهود وتأييدهم بشن هجوم عسكري على سوريا من دون مشاركتهم ؟

وهل ظٍل العراق يلاحق سوريا في مجلس العموم البريطاني في ظل تخاذل حلفاء امريكا قبل ضرب سوريا  ؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق