]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هناك سنلتقي

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-09-06 ، الوقت: 19:12:48
  • تقييم المقالة:




هناك
عند حدود القمر
حيث لا يعرف للمسار تقدير
 تنعدم من الرعب اثار الآيات والتراتيل
غيرهلع الوحدة
كل شئ يصبح معدم  التفسير
لا أحد يدري بأي أتجاه  يسير
تتصارع رغبات ألاريد
والبلادة التي تتذرع بابهت ألحجج
مرهوبة
تظن القيامة قريبة
تصرخ لا أريد
تتبارين أنت مع السطوع
تتحكمين بليلته الرابعة عشر
أنا ألوحيد لم أدعى ما ليس في
بهداية أيمان الجميع أفضل مني
كنت مستنير
حجب عني النور
توسلت  ألأنفاس
آلام صدري بالله كانت تستجير
كادت آمالي ألى ألعدم تصير
أنا يا من شرحت الأيمان للكافرين
ومن جاء بعدهم من المؤمنين
كنت وحدي عن ذاتي ضرير
ألجميع أحتضنوني
توهمت بهم  وبذاتي
لم أدري أنك وحدك القصة بأكملها
واني ان لم أفهمك
ذاك يعني
أني بليد أحمق جاهل
لست باي شئ خبير
***********
أتذكرين
حين أُنبئتُ بالخبر
أن السماء بك اكرمتني
أنا يا من قالوا عني ملحدا
سأتبرأ من جنسي
ألى جنس الملائكة سأصير
***********
مادامت معالم أضمحلال المستحيل بانت
سأروي حكايتي لليائسين
كنت متيقناً
ان الله لم يخلق الاسود فقط
هناك  الرمادي والابيض
ودفئ بين قيض و زمهرير
يا أنثى بين البينين
يا خير ما يكون عليه الوسط
يا اروع مافي ألوجود
كَذبتِ من كذبوني
ان زمن الاساطير ردح
وكان جدا قصير
يا أنثى طغت على ألأناث كلها
كيف عن هداك أرتد
كيف أذا أوان تساقط الاوراق جاء
حل زمهرير ألشتاء
الى اين امضي
اي أرض غير صدرك ستأويني
ترى كيف سيكون المصير
*************
ظننت سأكون وحدي
لكنك يا تقواي
يا باعثة الامل
أزلت حسرتي
لم يعد أي شئ خطير
جُعل عمري
 فداك
أدركيني
أحقا كان ذلك لقائنا الاخير
كيف ستشرق الشمس
وما زالت ألنجوى
تتوسل حلما أخر
أو بعض ثوان قبل الدفن
فالميت يتمنى ان يلقي النظرة الاخيرة
 على سر هدايته
لا تلوميني مولاتي
هكذا هي احلام الملتاع
بهموم النوى
تهوى على العقول جنونا
تشعل في قلوب تعبد الوفاء
حرائقا و سعير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق