]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

المعارضة السورية والخيانة الوطنية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-09-06 ، الوقت: 14:12:18
  • تقييم المقالة:

المعارضة السورية والخيانة الوطنية

محمود فنون

6/9/2013

في مقالات سابقة ذكرنا أن المنشقين من الجيش العربي السوري ينتقلون فورا إلى صفوف أعداء سوريا بزعامة الإمبريالية الأمريكية.

كل العرابين الذين يمارسون إسقاط بعض الجنود بعض الضباط وشقهم عن الجيش ، يكملون دورهم بنقل المنشقين إلى مراكز وقواعد المخابرات المركزية الأمريكية ومعها التركية والبريطانية والقطرية وما تيسر من مخابرات الحلف المعادي لسوريا...

وهناك ييجري استحلابهم بكل المعلومات التي يعرفونها وبمساعدة العرابين من المعارضة السورية التي اسقطتهم.

المعارضون يرقصون فرحا كلما أسقطوا جنديا أو ضابطا أو مسؤولا عسكريا ، وينقلوه إلى بيت السيد الإستعماري مصحوبا بأهازيج الولاء وتعبيرات الخيانة الوطنية ، ليشعر هذا المنشق أنه في بيئة حقيقية من الخيانة اوالنذالة  تحيط به من كل جانب ومعها التهليل والتكبير الذي يقطرر تدينا وخشية من الله ونقمة على الوطن والوطنية السورية مشفوعة بفروض الطاعة للسيد الأجنبي الذي يشغّل الجميع.

وها هي قصة  علي حبيب وزير الدفاع السابق  والذي ينضم إلى الجوقة المجرمة ( إن صحّت الأخبار) وجوقة المعارضة تلهج بالشكر لله أن مكنها من هذه الدرجة العالية الرفيعة من الخيانة وتقديم هذه الخدمة الخطيرة في هذه الأيام وهي تسوق المذكور أعلاه طوعا أو كرها من أن أجل أن يقدم ما لديه على طبق الإمبريالية..

هذا الرجل يمتلك معلومات خطيرة فإن جرى استنطاقه هو أو غيره من الدرجات العسكرية ،فإنه سيقدم معلومات خطيرة عن أسرار سوريا والسلاح السوري  بما يساعد الغرب الكريه على السيطرة الأمنية على تموضع الأسلحة والكتائب تمهيدا لقصفها.

إن هذا دليل آخر على ان ما يسمى بالمعارضة السورية أن هم إلا جنود في خدمة الإمبريالية الأمريكية وأهدافها ومصالحهالا ..كلهم : من منهم بلحية أو بلا لحية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق