]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كانوا سر نجاحي

بواسطة: د.ناصر الأسد  |  بتاريخ: 2013-09-06 ، الوقت: 09:49:04
  • تقييم المقالة:

              وجود الكثير من الأعداء والمشككين والمرجفين في طريقك إلى النجاح أمر صحي بل أن وجودهم في حياتنا مظهر من مظاهر النجاح، لهذا من يتربص بنا ويتمنى فشلنا نعتبره عامل مساعد لنجاحنا ودافع حقيقي لإنجازاتنا وترك بصماتنا خدمة للمجتمع قال الشعراوي: ان لم تجد لك حاقد فأعلم انك انسان فاشل . لهذا لاتقلق من وجودهم وافرح بما أنت فيه ، فهم من وجهة نظري نعمة كبيرة وقد أوردت فوائد كثيرة لأثبت للجميع نعمتهم في تطوير الذات أجملها في النقاط التالية :

·        الإنسان بطبعه ملول ويمر بحالات من السكون والإستسلام وعندما يشعر أن هناك من يريد له الفشل سيتحرك من مكانه نحو الطريق للنجاح وحتى لايعطي لهذا العدو الفرصة لتحقيق أهدافه . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا في تحفيز دائم إذ لايتوقف هذا التحفيز إلا بغيابهم عن حياتنا وهذا محال . ·        وجود الأعداء في حياتنا ولفترة طويلة يكسبنا مهارة إدارة الغضب وتحويل هذا الغضب إلى طاقة جبارة نتائجها الإنجاز إذ أنك ستكون واعي لكل تصرفاتك  . ·        وجودهم في حياتنا يجعلنا نتمنى التفوق بمستوى عالي لهذا نتمرحل في النجاح ونجد أنفسنا في أماكن لم نكن نتوقعها حيث يكون هناك حرب ضروس بيننا وبينهم ولهذا نحاول أن نسبقهم في النجاح بكل ما أؤتينا من قوة وامكانيات . ·        وجودهم في حياتنا عامل مساعد لاكتشاف ذواتنا والبحث عن كنوز نقاط قوتنا وأيضاً اكتشاف أخطاءنا أولاً بأول فهم عامل مساعد ، وهم يخدمونا بغباءهم بسبب تطاولهم الدائم وحب الفضول لديهم ممايلفت النظر لدينا لكثير من الأمور التي يفترض أن لا تتكرر في حياتنا . ·        وجود الأعداء يكسبنا مهارة التخطيط للذات والتركيز على النجاح من بوابة نقاط القوة وتطوير نقاط الضعف التي قد يأتينا أعداءنا منها . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا ندرك أن هناك من سيدمر ما بنيناه لهذا سنحاول أن نحصن أنفسنا بقوة الثقة بالنفس وروعة الإيمان بالذات والتمركز بقوة إنجازاتنا . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا نفكر بطريقة راقية ونهتم بأمور عظيمة ونترك سفاسف الأمور ، إذ أن الإنشغال بها يعني تحقيق أهدافهم  . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا متنبهين لكل الظروف المحيطة بنا ويمكننا من التنبؤ والتوقع أن يأتونا من هنا أو هناك أثنا سيرنا في طريق النجاح . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا نسارع خطوات الإنجاز لنثبت لهم أنهم لم يستطيعوا تحقيق مآربهم لهذا عامل الوقت مهم جدا في خضم هذة المعركة بيننا وبينهم . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا متيقضين لأي خطأ قد يبدر منا مما قد يقلل من إخفاقاتنا أثناء تحقيق الأهداف المرجوة ·        وجودهم في حياتنا سر من أسرار نجاحنا إذ أنهم انشغلوا بنا لشعورهم بالنقص أمام جبروت إنجازتنا وبالتالي كفاهم ذلة أن ينشغلوا بنا لنركب على جسور حقدهم ومكرهم  . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا نشعر بنشوة وسعادة الإنجاز في حياتنا إذ أن وصولنا لها لم يكن بالأمر السهل . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعل نلقنهم دروس في الحياة وبالتالي قد نكون عامل مساعد لنجاحهم وتنبيههم أنهم كانوا على خطأ وقد يركبوا سفينة نجاتنا ونجاحنا . ·        وجود الأعداء في حياتنا يبعث على الأمل والعمل في حياتنا بقوة الألم الذي كانوا السبب الحقيقي في وجوده . ·        وجود الأعداء في حياتنا يجعلنا نتأكد أننا في المسار الصحيح وإلا لماذا يحاربوننا ويخشون نجاحنا .   أسأل الله أن ينفعنا وينفع بنا ويجعل حياتنا كلها إنجازات يشع نورها أرجاء المجتمع د.ناصر الأسد كاتب ومحاضر في مجال تطوير الذات ناشط اجتماعي ومــــحفز أول للـــشبـــاب على الإنجاز مؤسس مشروع بصمة حياة nmn2001@gmail.com  

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق