]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بداية خريف

بواسطة: Nabil Benfaida  |  بتاريخ: 2013-09-05 ، الوقت: 11:40:45
  • تقييم المقالة:

انزوى في الركن البعيد من الحديقة في ذلك الصباح. كان ذلك صباحه الأول في دار العجزة التي اختار على مضض أن يتم فيها ما بقي له من أيام، هو الذي لم تسمح له كرامته أن يفرض نفسه على أبنائه و يرفض اقتراحهم ذاك رغم كل ما حز في نفسه من فراق الأحفاد الذين كانوا مهجة فؤاده العجوز.

الشمس كانت قد أخلفت موعدها معه ذلك اليوم.. اختار لنفسه مقعدا بعيدا عن أعين الفضوليين.. جال بنظره في المكان..هناك في الجهة المقابلة لمح يدان ترتعدان و هما تعدلان طقم أسنان قفز من مكانه وسط بركة من اللعاب.. و غير بعيد عنه جلست جدة أخرى تصارع الخرف لتتذكر من جاءوا لزيارتها.. فتغلبه حينا .. و يغلبها أحيانا...

تنهد طويلا و تمتم بصوت خافت :

- آآآآآآآآآه يا زمن ...

ثم أطرق رأسه و غاص بعينيه بين دفتي كتاب، فهناك على الأقل، لا زال يملك فسحة للهروب من الواقع....

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق