]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البعد الاستراتيجى

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2013-09-05 ، الوقت: 11:01:07
  • تقييم المقالة:
البعد الاستراتيجى ==========

رحم الله اجدادنا الفراعنة العظام الذين اقاموا حضارة لامثيل لها فلقد كانوا خبراء استرتيجين بمعنى الكلمة فاذا نظرنا الى الفرعون والمحارب العظيم تحتمس الثالث نجد انه كان يهتم بتامين حدود الامبراطورية وليست البلد من اقصاها الى ادناها فلقد كانت كل الدول المتاخمة شرقا وغربا وجنوبا بل ايضا شمالا وما يطل على البحر المتوسط من دول متاخمة تابعة للامبراطورية المصرية وما تلاه من فراعنة عظام امثال رمسيس الثانى فلقد كانوا يعلمون تماما ان الهجوم خير وسيلة للدفاع وان هناك دول متاخمة تمثل عمقا استراتيجيا وامنيا كبيرا لحدود الامبراطورية ومن ثم فلابد من تامينها والحفاظ عليها بل الاكثر من ذلك حتى فى بلاد بعيدة عن حدود الامبراطورية ولكن لنا مصالح فيها قبل ظهور امريكا والصين وروسيا فلابد من تامين مصالح الامبراطورية "المكونة من عدة بلاد" وليس البلد واصبح هذا مبدا استرتيجى لكل الامبراطوريات التالية بل والدول مثل الامبراطورية اليونانية والرومانية والفارسية والخلافة العثمانية ومن ثم فلا يقتصر البعد الامنى فقط على الحدود بل ماوراء الحدود وقد كان الزعيم الراحل جمال عبد الناصر رحمه الله يؤمن بذلك فى اطار القومية العربية بمعنى تحرير الدول العربية من الاستعمار كواجب قومى والتعاون معها فى اطار التكامل والاخوة والامن القومى للوطن العربى وقد كان ذلك وجهة نظر شاملة ومتكاملة يجب ان تحترم ولكن للاسف العرب لم يفهموا هذه النظرية المثالية التى تريد تحقيق المصالح والفوائد لكل الاطراف ولان السياسة نجاسة ولعبة قذرة فقد انصرف كل قطر لتحقيق مصالحه حسب رؤيته بدون النظر للمصلحة العامة للوطن العربى ونسوا ان فى الاتحاد قوة فلما اتحد العرب فى حرب 1973استطاعوا ان يجبروا دول عظمى على الرضوخ لمطالبهم بمنع البترول فقط واصبحوا منذ ذلك الوقت اثرى اثرياء العالم بمعنى تحقيق الفائدة للطرفين ولذا فان اسرائيل وامريكا منذ ذلك الوقت ادركت ان العرب قوة كبيرة لايستهان بها والحل الامثل لمحاربتها هو تفكيكها والعمل بمبدا فرق تسد وهو ماخططت له منذ عشرات السنين وما تحققه الان من تفتيت للوطن العربى تحت مسمى الربيع العربى فلو تخيلنا الان ان امريكا تم انفصال الولايات التابعة لها عنها وتقدر ب52 ولاية او دولة لاصبح من السهل غزوها ولكن قوتها فى اتحادها وكذلك الامر بالنسبة لروسيا والصين واليابان حتى الالمان اتحدوا بعد ان كانوا المانيا الشرقية والمانيا الغربية وهذا مايفسر لنا تدخل امريكا واسرائيل فى كل شئون العالم حيث لهم نفوذ ومصالح استراتيجية يدافعون عنها بالرغم من عدم متاخمتهم للحدود وقد فهم هذه النظرية الزعيم الراحل انور السادات رحمه الله وعمل على تحقيق مصالح الدولة وتامين حدودها من كافة الجهات اما حسنى مبارك فقد اهمل ذلك تماما واعطى الفرصة للنفوذ الاسرائيلى والصينى يتغلغل فى افريقيا مثل اثيوبيا وما نعانيه الان من مشكلة المياه وبناء سد النهضة واذا نظرنا الان للحدود الغربية وبعدنا الاستراتيجى ليبيا وقد تحطم وتفتت وتم اختراقه ونحن نتفرج ونعتقد انه لن يؤثر فينا بل اثر بالفعل فلقد تم تفتيت ترسانة الاسلحة الليبية وتهريبها لمصر لتكون فى ايدى البلطجية والارهابيين الذين يروعون كل يوم بل يقتلون ويسفكون الدم المصرى اليس هذا اختراق للامن القومى وتفتيت للبعد الاستراتيجى؟!!... ومن الحدود الشرقية بهذا البلاء العظيم من انفاق لتهريب الاسلحة والمخدرات والارهابيين وتنفيذ عمليات ارهابية والهرب منها بل وسرقة سيارات وبنزين وسولار ومواد تموينية من الشعب المصرى اليس هذا اختراق للامن القومى وتفتيت للبعد الاستراتيجى؟!!... ومن الجنوب ايضا سمحنا بتفتيت السودان الى دولتين وقد كانت السودان حتى عام 1899 تابعة للدولة المصرية ولكن الاستعمار عمل وساعد على انفصالها وما يحدث من تهريب ايضا عبر الحدود الجنوبية بل وتهديد لمصادر المياه  اليس هذا اختراق للامن القومى وتفتيت للبعد الاستراتيجى؟!!... والان الدور على سوريا وهى عمق استرتيجى لمصر ايضا فلو ضربوها سوف يتحولوا الينا لضربنا وتفتيتنا وقد حاولوا ولكن خيب الله مسعاهم حتى الان لقد استخدموا الجماعات الاسلامية والجهادية لضرب سوريا باامدادهم بالذخيرة والسلاح والان يريدون توجيه ضربة عسكرية لهم والضرب فى سوريا هو ضرب فى العمق الاستراتيجى المصرى ولقد اشتروا كل شئ حتى الجامعة العربية تغلغلوا فيها بفضل قطر واعجب من هذا الاردوغان الذى يشبه القرد فى الميدان فهو يحاول تجديد الخلافة العثمانية وهو اكبر عميل لامريكا واسرائيل والتعاون بينهم فى كافة المجالات ولكنه يظهر فى عباءة الحمل الوديع ولكن الله يعلم مافى صدورهم وسيردهم على اعقابهم ان شاء الله ولكن ارايتم ماذا يفعل الامريكان لتامين النفوذ والمصالح الاستراتيجية وليس البعد الاستراتيجى بالرغم من بعدنا عن حدودهم الاستراتيجية بالاف الاميال!!!...

  مع تحيات الفقير الى الله ياسر شرف- كبير محررين مترجمين بقطاع الاخبار- الاذاعة والتلفزيون YSHARAF37@GMAIL.COM- 01005285578
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق