]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رد على حكاية الخضر الورياشي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-09-05 ، الوقت: 06:34:29
  • تقييم المقالة:

أللوحة الاخيرة=نيرفانا

لوحة بقيت من أثر فنان موهوب قضى نحبه من سموم أدخلت إلى بطنه وحرمته الحياة...ووالد بكاه حتى الرّمق الأخير وحده كان يعرف انّ ابنه رسام قدير ...وكان يشّاركه أفراحه وأحزانه...ورافقه مشواره ثانية بثانية من المهد الى  اللّحد...

رحم الله الرسام ولا أقول انه رحل بل بقي حاضرا" في لوحاته وفي النيرفانا اللوحة الأخيرة التي رسمتها ريشته.

وجدانيات كاتب اسمه الخضر سّخر قلمه ليرسم كلماته الخالدة عن حالة انسانية عميقة ولولا ذكرها بقلم الزّميل الخضر لاندثر ذكر الرسام ولوحاته...ها هو القلم يثبّت للمرة البليون بعد المليون أنه رسالة تحمل أمانة ...الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الكتابة..ونقل أحاسيس النّاس واوجاعهم واحزانهم بأساليب مختلفة ...

لتبقى الحقيقة كالشّمس وليبقى أثر كل ابن آدم مر على الأرض هكذا تتوالى الأزمان ونتداول الأيام ونحقق أجمل سنة في الحياة .....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الخضر التهامي الورياشي | 2013-09-05
    اللوحة الأخيرة أو (النيرفانا) .

    (قراءة وتعليق : لطيفة خالد) .

     

    لوحةٌبقيت من أثر فنانٍ موهوبٍ ، قضى نحْبه من سمومٍ دخلت بطنَه ، وحرمته الحياة ...

    ووالدٌ بكاه حتى الرّمق الأخير.. وحده كان يعرف أنّ ابنه رسامٌ قدير ... وكان يشّاركه أفراحه وأحزانه... ورافقهمشواره ثانية بثانية ، من المهد الى اللّحد ...

    رحم الله الرَّسامَ ولا أقول إنهرحل ؛ بل بقي حاضراً في لوحاته ، وفي (النيرفانا) ، اللوحة الأخيرة التي رسمتهاريشتُه .

    وجدانياتُ كاتبٍ اسمه (الخضرالورياشي) سّخر قلمه ، ليرسم بكلماته الخالدة حالةً إنسانية عميقة .

    ولولا ذكرها بقلم الزّميلالخضر لاندثر ذكْرُ الرسام ولوحاته ...

    ها هو القلم يُثْبتُ للمرةالبليون بعد المليون أنه رسالة تحمل أمانة ...

    الحمد لله الذي أنعم علينابنعمة الكتابة ، ونقل أحاسيس النّاس ، وأوجاعهم ، وأحزانهم ، بأساليب مختلفة …

    لتبقىالحقيقةُ كالشّمس ، وليبقى أثرُ كل ابن آدم مرَّ على الأرض ...

    هكذا تتوالى الأزمانُ ،ونتداولُ الأيامَ ، ونحقق أجمل سنة في الحياة ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق