]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلب كبير

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-09-05 ، الوقت: 06:19:42
  • تقييم المقالة:

يتناوب على السكنى فيه الكثير

ومنهم من يحتله ومنهم من يتركه

وليس لتقصير او لعدم أداء واجب

وإنّما لأنّه يهوى الرّحيل وتعدد الأماكن...

هو القلب الثري الذي يفيض حبا" وعطفا" وحنانا".

..تتدفق منه العواطف الصادقة والأحاسيس الرائعة

لتنتشر في الأرجاء المظلمة وتنيرها وتنشر فيها الدّفء وتبّث فيها الحرارة حتى تنمو في أرضها البور الورود والأزهار والرّياحين....

قلب كبير ولو صرف بعدد السّنين منذ الأزل وإلى الأبد لبقي لما نقص منه الا ّ القليل...حباه الله بميزة عظيمة وهي أنه لا تدخله الكراهية ولا من أي نافذة ولا من أي كوة ولا من أي باب ولا حتى من ثقب صغير....محصّن ضدها لا يعلم الا الحب ولا يعرف الا الحب ولا يتقن الا الحب....

يبادل الاساءة بالاحسان ويدعو لكل النّاس بالخير وبالسعادة...

وها أنا اليوم أقف على ضفافه أرتاح من عناء تعب الحياة وأرتوي منه وأتوضأ وأسقي بساتين وحدائقي وكرومي وحقولي.....

وأدعو جميع العصافير الى اقامة جوقة موسيقية لحضرته....وكل المبدعين والفنانين ليقيموا المعارض والأمسيات الشعرية والحفلات الغنائية والرقصات الفلكلورية يستحق هذا القلب أن نقيم له الأفراح والأهازيج....

تربعت فيه وسكنت ورسمت ملكة على عرشه وتوجني حبه الكبير على مملكة القلب الكبير..

معه عرفت معنى الحياة وتعلمت منه الكثير وتنعمت بكل أطايب الدّنيا وتلذّذت بكل معانيها حتى الموت لا يوقف هديره العظيم ..

لأنّه فترة انتقال بين حياتين واحدة مؤقتة والثانية أبدية....أكرمني الله في حياتي بأن أكون حبيبة صاحب هذا القلب الكبير..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق