]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لقائي مع الرئيس باراك اوباما - 1-

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2013-09-04 ، الوقت: 13:11:18
  • تقييم المقالة:
لقائي مع الرئيس باراك أوباما-1-

وجلس فخامة الرئيس باراك اوباما على مقعده الهزاز ، وبدأ يتكلم بجدية ، ويبرر هجومه المزمع على سوريا ، كان يتكلم بسرعة ويحرك يديه بشكل ملفت ، ذكرني ذلك بفرعون موسى وبكل الطغاة عبر التاريخ ، الذين كانوا يحركون ايديهم بتوتر وبشدة  دفاعا عن ظلمهم وطغيانهم ...لقد كنت حقيقة أمام الشيطان الاكبر ، الشيطان الذي لايرى وجوه الاطفال ولا يشعر بحنين الامهات ، بل ولا يفكر بمستقبل الشعوب الا في اطار جيوبه فقط...

ترى من الذي أوصلني الى هذا المكان ، الى بيت الشيطان ، من الذي حملني من النبطية الى واشنطن دي سي ؟ من الذي جعلني اجلس مقابل الشيطان الاكبر واستمع اليه يبرر لي قتل البشر؟...

هل هو العميل الاول في عالمنا العربي في العصر الحديث ، الشريف حسين؟ ام هي السلطنة العثمانية التي غرقت في الفساد والتخلف طيلة ثلاثماية عام واورثتنا تخلفها وفسادها؟

ام هل هم عملاء فرنسا الذين وصلوا الى مرفأ بيروت عام 1918 على متن بارجة فرنسية؟ ام هم زعماء عرب تعلموا ومنذ نعومة اظافرهم في المعاهد والجامعات العسكرية البريطانية؟ ام هل هم زعماء عرب ومسلمين لم يعرفوا بعد " الثورة" الا نهب خيرات الشعوب وبيع المبادئ في اسواق النخاسة ، والتي امتهنوا فيها العمل ؟ وما اكثر اسواق النخاسة في بلادنا ...هل تعلمون اننا نعيش في سوق للنخاسة؟ يبيعوننا في كل يوم ويشتروننا في كل يوم...الى شياطين حرس الحرية والديمقراطية؟...

والشيطان هو نفسه في العالم الشرقي المباح وفي العالم الغربي الحرام!!!

ثم عاد فخامة الرئيس باراك اوباما يتكلم ، كانت عيناه تحدقان في اعلى سقف المكتب البيضاوي ، حيث شعرت وللحظات انه يشبه الكرة الارضية ، فعلى ارضه وضعت سجادة زرقاء بلون المحيطات والبحار ، وفي اعلى السقف ضؤ ابيض قوي هو أشبه بالقطبين المتجمدين الشمالي والجنوبي ، وعلى الحائط ، خلف فخامة الرئيس ،خارطة للولايات المتحدة ،الى جانبها صورة ليد تحمل مشعلا ، اعتقد انها  لتمثال الحرية الدجال ، اما على الحائط الشرقي للمكتب البيضاوي ، فقد علقت مجموعة من الصور احدها تمثل شخصيات اميركية من اصل فرنسي وانكليزي ، وعلى الحائط الغربي لوحة تحمل وجوه سوداء من القارة الافريقية ، اما الحائط حيث مدخل المكتب البيضاوي لوحتان ، احدهما الى  يمين الباب وهي لنجمة داوود والاخرى على يساره هي رسم لمجموعة من حيوانات الكانغرو والدب الابيض والتنين ووجه لوحش تركي اسود...

ولكن اين العالم العربي ؟ الا يوجد شيئ يمثل العالم العربي في المكتب البيضاوي؟

ومع اشتداد لهجة فخامته وهو يتحدث ، ضرب بقدميه وبشدة على ارض مكتبه ، فنظرت واذ بي ارى حذاء السيد الرئيس باراك اوباما العظيم ، حذاء جميل بلونه الاسود البراق ، طبعا فرئيس العالم يرتدي حذاء لامثيل له ، وكيف لرئيس العالم الا يكون لقدميه المباركتين  " مسند" ، مسند جميل ترتاح عليه الاقدام التي تتعب من حكم العالم ، وكيف لا يكون هذا المسند من اجمل ما صنع في العالم خصيصا لأقدام فخامته ؟ فخامة الرئيس باراك اوباما ، حاكم العالم...مسندا مزخرفا بالذهب الاسود وبالحروف العربية الجميلة ، بالخط الكوفي طبعا ...

والاحرف العربية التي لاحظتها على مسند قدمي حاكم العالم كانت: السين ، والقاف، والفاء ، والألف ، واللام ، والياء ، والباء، والكاف، والميم ، والتاء ، والجيم !!!...

طبعا يحق لقدمي فخامة رئيس العالم ان ترتاح على مسند عربي ، فهو الحاكم وهم الأتباع الذين باعوا لحومهم البيضاء في سوق النخاسة الكبير ، ووقفوا يسترقون السمع الى صرخات العربية التي فكت بكارتها...

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق