]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

أبناؤنا والتعليم (طريق العزة)

بواسطة: د.ناصر الأسد  |  بتاريخ: 2013-09-03 ، الوقت: 16:12:11
  • تقييم المقالة:

 

سئل الدكتور إبراهيم الفقي رحمة الله عليه ذات يوم كم كتاب قرأت ؟ قال 7000 كتاب ،هنا ستعرف عظمة هذا الرجل والأثر والبصمة التي تركها في حياة الملايين إلى يومنا هذا إنها بصمة حياة وبامتياز وغيره الكثير والكثير من أبناء مجتمعنا من برز في مجالات كبيرة وكثيرة وتحصل على القبول وتحقيق الأهداف في الحياة بفضل الله ثم بقوة العلم والمعرفة لهذا من أراد العزة فعليه بالعلم ومن أراد النجاح فعلية بالعلم ومن أراد الإنجاز فعليه بالعلم ومن أراد الشهرة فعليه بالعلم ومن أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد القبول عند الله ثم المجتمع فعليه بالعلم ومن أراد أن يهزم الظلام فعليه بالعلم ومن أراد أن يكون صاحب حجة وبرهان فعليه بالعلم ومن أراد القوة فعليه بالعلم ومن أراد الغلبة فعليه بالعلم ومن أراد الحكمة فعليه بالعلم ومن أراد وضوح الرؤية فعليه بالعلم ومن أراد حسن التخطيط فعليه بالعلم لهذا ، قيل للبخاري : هل من دواء يشربه الرجل فينتفع به للحفظ ؟ فقال لا أعلم شيئاً أنفع للحفظ من نهمة الرجل (أي الرغبة الشديدة) ومداومة النظر - أي كثرة القراءة وتكرارها ، لهذا من لايعرف قيمة العلم أنى للرغبة أن تأتي ومن لايدرك خطر الجهل أنى للهمة أن تأتي ، كما تعلمون نحن اليوم على مشارف قدوم موسم العلم والعلماء موسم الدراسة في المدارس والجامعات موسم طلب العلم ليحصد بعدها طلابنا ثماره في آخر العام الدراسي ، ولكن ما أنبه به نفسي وإياكم أن لانجعل العلم يتيم في حياة أبنائنا ، فهم يحتاجون منا إلى نشاط تحفيزي على مستوى الإعلام وأولياء الأمور والهيئة الإدارية والتدريسية للجامعة أو المدرسة وجهود كبيرة من المجتمع لنوجد الرغبة الجامحة لديهم على طلب العلم والتزود منه ، إن استشعار الطالب بحاجته للعلم وأنه بوابة نجاحه وسر سعادته في الدنيا والآخرة سيصنع حينها الفرق ، يقول ابن مسعود تعلموا فإن أحدكم لايدري متى يحتاج إليه ، نحن اليوم في زمن لايحترم إلا صاحب المعرفة والمهارة والخبرة وحري بنا أن نتحمل المسؤولية تجاه من نعول في تحبيبهم هذا الطريق طريق طلب العلم وبذل قصارى جهودنا لنصل بهم إلى حب المدرسة وبيئة العلم فهي أهم بكثير من أن نتهتم بشراء الملابس الخاصة بالمدرسة والأدوات المدرسية ذات المواصفات العالية وقد تكون أحد ادوات التحفيز لديهم إلا أن الكلمة الطيبة والإبتسامة الجميلة وربط عنصر الترفية في حياة الطالب بحب العلم والمدرسة عامل مساعد للوصول إلى هدفنا المنشود ، إذا كنت فعلاً تحب أن تعيش وأبناءك في عزة فعليك أن تزرع فيهم من الآن حب العلم والمعرفة ، يقول ابن عباس ذَلَلت طالباً فعَزَزت مطلوباً ، لهذا العلم يحتاج إلى جهد منا وتضحية وتحدي ومثابرة حتى نصل إلى هذة المرحلة المشرفة فهو بوابة اقتناص الفرص في ميدان النجاح ، إن العلم هو عين الجمال والفصاحة والبلاغة  ، يقول الإمام مسروق كنت إذا رأيت ابن عباس قلت أجمل الناس ، فإذا نطق قلت أفصح الناس ، فإذا تحدث قلت أعلم الناس ، من منا لايحلم أن يكون إبنه صاحب وظيفة مرموقة وشهادة جامعية عليا وأخلاق أعلى ، إن الحلم بحد ذاته دافع لنا لبذل المزيد من الوقت والجهد والمال لخدمتهم وتسخير كل الإمكانيات لنجاحهم ، أسأل الله لنا ولهم النجاح والسداد

د.ناصر الأسد مؤســـس مشــروع بصــمــة حياة

 ناشط في خدمة المجـتمع ومحــفـــز أول للشباب

 كـــاتــب ومحاضــر في مــجـــال تطــوير الذات

 الإمارات – أبوظبي nmn2001@gmail.com

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق