]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مبروك الماسية للزميل الخضر الورياشي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-09-03 ، الوقت: 11:05:28
  • تقييم المقالة:

 

الخضر التهامي الورياشي كاتب ، وناقد ، ومحب للأدب ، وعاشق

 

للغة العربية الفصحى . أخالُه أستاذَ اللغة العربية ، مجاهداً لها ،

 

مناضلاً لأجلها ،ومناصراً لها من الدرجة الاولى ... اليوم نال لقب :

(كاتبٌ ماسِّيٌّ) ... وأنْهى كتابة الخمس مئة مقالاً ، وكلها رائعة ،

 

ومنها من كانت ردوداً ،وتعليقاتٍ ، وتعقيباتٍ ، على الزملاء . كان

ركناً أساسياً من أركان(الصالون الأدبي) . وما زال محافظاً على

 

صداقاته مع الإخوة جميعاً. يطيبُ لي مناداته بـ (الزميل المشاكس)

 

؛ وذلك لأنه لا يغفلُ عنْ 

 

خطأ لغوي ، ولا عنْ غلط املائيٍّ .. صريحٌ .. جريءٌ .. طيب ... كان

 

زميلي ، وأصبح أخاً من عائلتي الكبيرة ،والتي هي إخوة وأخواتٌ

 

لي لم تلدهم أمي ؛ أُمُّنا اللغة العربية ،ووالدُنا الأدب ، ونحن نرتع ،

 

ونلعب ، ونعمل ، ونبْني ، ونحيا سويّاً

 

... الأستاذالخضر التهامي الورياشي : لك تهنئتي الخاصة ، وتهنئة

 

الزّملاءوالموقع .. مبروكٌ لنا كاتبٌ ماسِّيٌّ جديدٌ . وما أجمل أن تكرمنا

 

الحياة بالنجاح ! وماأروع أن نكون نحن الأوسمة ، والقلائد ،

والتيجان !! أنت يا زميلي تاجٌ على رأس الأدب العربي المعاصر ..

وقلادة على صدر اللغةالعربية الفصحى.

 

.. ووسامٌ في موقع مقالاتي . مبروك من القلب حضرة المَاسِّي .

 

وإلى الأمام دائماً ... أنت كاتبٌ ماسيٌّ .. علامة فارقةٌ على جبين

 

الأدب العربي .. وشامةٌ كبيرة على خدِّه ... والأروعُ أنك أنت التكريم

ذاتُه ؛لما جمعتَ بكتاباتك المتنوعة من فنون الأدب : المقال ،

 

القصةالقصيرة ،النقد ... إلخ .

 

بالتوفيق والنجاح دائماً ، وأبداً ...

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق