]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نهاية ولكن

بواسطة: Lorans Drabee  |  بتاريخ: 2011-10-22 ، الوقت: 01:01:48
  • تقييم المقالة:

نهاية ولكن

|||

بقلم احمد عمر الدرابيع


بدت الفرحة العارمة تعم جميع أرجاء ليبيا والطن العربي عامة لنهاية الرجل الذي حكم ليبيا لمدة42عاماً وإسقاط نظامه على أيدي أبناء شعبه وبمساندة حلف الناتو الذي كان سابقا سندا لهذا الزعيم ونظامه كما كان سندا وعونا لنظام زين العابدين الذي استمر 23عاما ونظام مبارك الذي استمر 30عاما والكثير من الأنظمة التي بدأت تترنح أمام هذه الثورات التي أطلق عليها الكثير من المسميات مثل صحوة الشعوب,والربيع العربي. والتي أصبحت برعاية دول الغرب (حلف الناتو) التي قتلت من أبناء الشعوب العربية الكثير الكثير وأذاقتهم العذابات في أفغانستان والعراق وليبيا ووفرت الحماية للكثير من الجهات والأنظمة التي ترتكب الجرائم ضد العرب والمسلمين وخير دليل على ذالك (إسرائيل) التي قتلت ما قتلت من الفلسطينيين بحماية أوروبية أمريكية, فالأمر الذي يتوجب منا التفكير العميق هوى الأسباب التي تدفع هذه الدول (حلف الناتو) لإقحام نفسها في هذه الحروب التي تنفق عليها الكثير الكثير؟ والإجابة هنا خوفها الشديد من الشعوب العربية التي باتت مدركة أن هذه الأنظمة التبعية أآن لها أن تنتهي وفي نهايتها نهاية لكل من ساندها ويساندها في العالم . كما أن خوف هذه الدول من الشعوب العربية التي أصبحت على قدر عال من الوعي والانتماء إلى وطنهم العربي ليس فقط لبلدانهم يشكل الخطر الأكبر على هذه الدول الاستعمارية التي دفعها خوفها للتدخل من اجل مساندة هذه الثورات وكسب ود الشعوب العربية أولا ولإبقاء معانات هذه الشعوب مستمرة بعد إنهاء هذه الثورات بنشر الفرقة وإثارة النزعات الطائفية والقبلية فيها لكي تبقى منشغلة بذاتها وخير دليل على ذالك (العراق ومصر) وقريبا ليبيا التي ستعاني الكثير إن لم يدرك الليبيين هذا المخطط الذي سيكلفهم المزيد من القتل والترهيب خاصة وان جميع الأجواء في ليبيا ألان مهيأة وتنتظر شرارة الفتنة التي لن يتوانى عملاء الناتو من إشعالها لتنقل الجميع إلى حرب لا نهاية لها الحرب التي كان الزعيم الليبي مدركا لها منذ البداية وحذر شعبه منها لكن الشعب الذي قبل بان يحكم 42عاماً قد سأم وبقي متأثر بمنجزات الثورة المصرية والتونسية ورفض منحه فرصة أخرى مما دفعه إلى أن يتمسك بأرضه ليس حبا بالمنصب بل خوفا على شعبه مما هوى آت فقال"سأحارب ببندقيتي لأخر قطره من دمي "وقال "سأموت في ليبيا "ولم يخرج إلي فنزويلا بالرغم من تلقيه عرض اللجوء إليها في ما مضى, وقال "سأموت في ليبيا شهيداً" وقام بإيصال عائلته إلي الحدود مع الجزائر وتطمئن عليهم بنفسه ولم يطلب اللجوء إلي الجزائر مع انه كان بأماكنه طلب اللجوء ودخول إلي الجزائر وعاد إلي ليبيا, وفي مقابلة مع ابن عمه منصور ضو بعد القبض عليه : سأله مراسل الجزيرة مرتين هل كان ألقذافي خائف قال له لا ولا يقتصر الأمر على ألقذافي نفسه فقط بل كان المعتصم عندما روى قصته احد اللذين قبضوا عليه في سرت قال "إن المعتصم عندما كنا نحارب فيه كان محارباً بارعاً وعندما ضربته بطلقة في رجله سقط ثم وقف على رجله ومشا مسافة ثم قلنا له أنا وثلاثة من الثوار سلم نفسك وعليك الأمان" ولكنه قال : "سأحارب إلي أخر قطره من دمي وبالفعل مات على الكلام الذي قاله " فهذه التصرفات والروح القتالية العالية والحب الشديد للأرض التي ينتمون إليها لا تدل إلا على أن معمر ألقذافي وأبنائه فعلوا ما عاهدوا أنفسهم عليه وهو الموت في ليبيا فهذه هي الشجاعة بكل ما تعطيه الكلمة من معنى ......................................


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Wilou Iyo | 2011-10-22
    صدقت،......فهل يسمع كلامك العاقلون؟......
    ان الشخص العاقل الذي يريد الانتفاض عن الظلم، عليه اولا ان يعي ان المشكل ليس في الاشخاص فحكم فلان او علان ليس هو بيت القصيد.....وانما هي الارادة الموحدة والصادقة للتغيير نحو الاحسن، ها قد ازيح زين العابدين، وازيح مبارك وقتل القذافي،،،،،،، وبعد؟ سياتي امثالهم منا ومن صلبنا ليقهرونا....لان اعتلاء الحكام لسدة الحكم، لن يكون كما يصورونه للشعب الساذج الغير خبير بما تفرضه القواعد السياسية من وجوب تطبيق كل الوسائل من اجل فرض نظام معين وتاكيد استقرارهحتى ولو كانت بيد من حديد......من قهر يقهر فلا تنتظروا التغيير،،،،،الكل قد قرأ كتاب الامير لمكيافيللي وكيف على الحاكم ان يسير شعبه وبلاده...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق