]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الضربة السورية ... وسياسة الالهاء:

بواسطة: الاستاذ لزهر  |  بتاريخ: 2013-09-02 ، الوقت: 11:59:14
  • تقييم المقالة:

إن سياسة الالهاء التي تستخدمها أمريكا في صرف الأمة الإسلامية والعربية  عن قضاياها الكبرى تعد أحد الاستراتجيات العشر لخداع الجماهير التي تحدث عنها عالم اللغويات الأمريكي الشمالي نعوم تشو مسكي في مقتطفات من كتيّب أو دليل "الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة" والتي جاء فيها:“حافظوا على تحويل انتباه الرأي العام بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية واجعلوه مفتونا بمسائل لا أهمية جوهرية لها. أبقُوا الجمهور مشغولا، مشغولا، مشغولا دون أن يكون لديه أي وقت للتفكير والتمحيص؛ عليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات الأخرى.”

فما إن التفت اهتمامات الشعوب العربية والإسلامية حول فاجعة مصر الأبية من الانقلاب العسكري الأمريكي التي ترفضه كل القوانين العالمية والحقوق الإنسانية والمعتقدات الدينية بحثا عن الحلول وكيفية الخروج من هذه الأزمة منددة لما جاء به هذا الانقلاب من دم مسكوب وعرض منهوب وشعب مغلوب ووطن مسلوب ورئيس معزول إلى أن انتقلنا إلى سيناريو آخر من العيار الثقيل وهو (الضربة السورية) التي لفتت انتباه الشعوب من مصر المسروقة إلى سوريا المجروحة بين مؤيد لهذه الضربة وبين معارض في زوبعة من التمويهات الغربية لضربة السورية بإرادة أمريكية وتحت شعب ينزف دم ليجعل منه ألعوبة تجعل الحليم فيه حيرانا.

إن مثل هذه السيناريوهات والتكتيكات الغربية التي تدعي حل الأزمة في الساحة العربية لا يمكن اعتبارها العلاج الشافي لمساعدة  الشعوب على تقرير مصيرها بل هي نوع من الالهاءات التي تحدثنا عنها، فكيف لمن أوجد المشكل أن يكون طرف في حله وهذ نوع آخر من الاستراتجيات العشر لخداع الجماهير والتي تحدث عنها تشو مسكي: (خلق المشاكل، ثم تقديم الحلول) وهذا ما جرى في العراق ليبقى العالم العربي في الأخير أضحوكة بين الغرب يراد لها كما يقول على القرني: أن تفزع إلى عدوها .. تتعادى لإرضائه .. !! وتتمادى بإغوائه ..!! تتنازل عن عقلها لعقله وإن كان مأفونا ..!! وعن فكرها لفكره وإن كان مجنونا ..!! يراد لها أن تلقح فضائلها برذائله ..!! وتهزأ بماضيها افتتانا بحاضره ..!! وتسخر من رجالها إعجابا برجاله ..!! وتنسى تاريخها لتحفظ تاريخه ..!! وتحتقر لسانها احتراما للسانه ..!!  فوا ذلاه ..!!!

في زمان الصقور صرنا حماما ** كيف يحيا مع الصقور الحماما؟

وقع السقف يا صناديد قومي ** أوى صاحون أنتم أم نياما

لا يهين الجموع إلا رضاها ** رضي الناس بالهوان فهانوا

ولا عجب إذا أرخصت نفسك عند ** قوم فلا تغضب عليهم إن أساءوا

لو كنت من هاشم لم تستبح صحفي ** بنوا اللقيطة من قرد ابن نصرانيا

 لذا على الشعوب العربية عامة والإسلامية خاصة إعادة ترتيب أوراقها من جديد وأن تستغل مواطن القوة لديها كي تستنهض من جديد وأن لا تنتظر الحلول السحرية من أصحاب القيم الإنسانية المغشوشة فما حك جلدك مثل ظفرك وما عرف قدرك مثل شعبك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق