]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأسْوَدُ يليقُ بي .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-09-02 ، الوقت: 08:10:20
  • تقييم المقالة:

ـ نعم يا صديقي الحسن ، أنا رجلٌ حزينٌ ، وأكتب بالحِبْر الأسود فقط ، ولا أُحسن التعبير بالألوان ...

ولا أستطيع أن أخرج من جلبابي القديم ، وهو جلبابٌ انتشرت فيه بقعٌ سوداء ، وثقوب سوداء ، وتلطَّخ بالدموع والدماء ، ولا أملكُ غيرهُ ، ولا أقدرُ أن أتخذ لي جلباباً غيرهَ .. حتى في المناسبات والأعياد لا أفكر أن أستبدله ، وأرتدي سواه ؛ لأني أشعر أنه الجلباب الوحيد الذي يناسبني ، ويُعبِّر عن شخصيتي ومزاجي ، ويسيطرُ على ذوْقي وسمْتي ...

نعم يا صديقي الحسن : أعترف لك أنني أكتبُ بألمٍ ، ويأس ، وغضبٍ ، وأستخدمُ قلمي مثلما يستخدم طبيبٌ مِشْرَطهُ ، فأُدْمي قلوباً ، وأجْرحُ مشاعرَ ، وأدْفَعُ الناس إلى البكاء ، وليس إلى الإبتسامة ، وأضاعفُ أحزانَهم ، بينما هم يحتاجون إلى الفرح ، والتفاؤل ، والأمل .

ولكن من أين آتي بالتفاؤل ، والأمل ، أو أيِّ نوعٍ من الفرح ، ولو كان فرحاً كاذباً ، والدُّنيا من حولي عذابٌ ، والناسُ في جحيمٍ ؟!

إنني أسيرٌ للواقع العربي ، وأعيشُ في سجْنٍ مُمْتَدٍّ من الخليج إلى المحيط ، ولا بارقة فيه للأمل ، والحرية ، والأمن ، والسعادة .. ولا ثقة فيه للحراس ، والحاضر ، والغد .. ولا سبيل قريباً للتغيير ، والعلاج ... فالحكْمُ بالحُزْن مؤبَّدٌ ، والقاضي ينامُ مرْتاحَ البال ، والضمير .

تقولُ لي : لا شك أنَّ في داخلي مخزوناً من الفرح ، والبهجة . وأني بمقدوري أن أرسم ابتسامةً فوق شفتي ، وشفاه الآخرين ، وشفاه أبنائي خاصة !!

وأخبرك يا صديقي أنني لستُ مستعدّاً لهذه المهمة الصعبة ، وفي الوقت الحاضر خاصَّةً ، فأنا لمْ أتعلَّمْ بعدُ الرَّسم بالكلمات والألوان ، ولا أعرف فنَّ السيرك ، وحركات البهلوان . وأنني أفضِّلُ أن أكون صادقاً في حُزْني ، على أن أكون كاذباً في فرحي .

وأهمُّ من هذا أنني لا أفكر أن أخدع القراء ، وأكتب لهم عن الأمل المزيف ، والفرح المغشوش ، والفجر الكاذب ...

وما دامت الأحوالُ لم تتغير ، والطرق مسدودةً ، والآفاقُ مظلمةً ، فلن أتخلى عن اللَّوْن الأسود ، ولن أخرج من جلبابي الأصيل ؛ فالأسودُ يليقُ بي ، والجلبابُ يلتصقُ بذاتي .

وأعتذر لك ، ولكافة القراء ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق