]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيوب هذا الزمان . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-09-01 ، الوقت: 21:32:22
  • تقييم المقالة:

- 30 سنة خدمة وفي النهاية علقت له المشانق في الميادين ووصف بأحط الألفاظ وأقذر الكلمات وحينما تحدث قال : أبنائي حقوقكم مشروعة .

  - 30 سنة خدمة ثم خرجت الأصوات تطالب بمحاكمته وتوقيع أشد العقوبات عليه فامتثل وحوكم وهو علي سرير المرض وعندما تحدث قال : بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام .

-  30 سنة خدمة وفي النهاية أصبح العميل والخائن والكنز الاستراتيجي لإسرائيل وعندما تحدث قال : سيحكم التاريخ علي وعلي غيري بما لنا أو علينا .  

- 30 سنة خدمة وفي النهاية غرفة في سجن طرة ظل فيها يصارع المرض وعندما تحدث قال : انه صعبان عليه حال الناس والتعب اللي بتعاني منه 

  - 30 سنة خدمة وفي النهاية تلفيق تهم وافتراءات واخيرا تحديد إقامة وعندما تحدث قال : مصلحة البلاد أهم من اطلاق سراحي .  

- لقد ضرب الرئيس مبارك أروع مثال في الصبر فكان وبحق وإن جاز لي القول أيوب هذا الزمان  فحق فيه قول المولي عز وجل " وبشر الصابرين " .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق