]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمة بالعقل

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2013-09-01 ، الوقت: 18:55:24
  • تقييم المقالة:

كلمة بالعقل :

.
.
.
.
.
اللى بيحصل فى كل الوطن العربى بمن فيهم مصر وغيرها سنة كونية من قديم الازل واللى لم يصدق كلماتى ينظر معى للتاريخ ويحكم حينها إن كان محظوظاً لقراءة تلك الكلمات .
أولاً هناك سنة كونية وهى دفع الناس بعضهم لبعض اى ما يسمى بقانون التنافر سواء التنافر الفكرى او الثقافى او الدينى وهو ما أنشأ معظم الحروب حول العالم ونرى ربنا سبحانه وتعالى يقودنا لمعرفة السبب من كل تلك الحروب وهو يعلمنا أننا لم يكن ولن نكون لنعيش فى سلام طوال حياتنا ولذلك قال رب العزة
( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين ( 251 ) )
( وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ
أنها حقيقة ثابتة لله عز وجل يجب أن يدفع الناس بعضهم بعض لأنه ولو لم يحدث ذلك لهدمت صوامع ولفسدت الأرض فإذن ما نسميه الحرب آلان هى خير لنا على ما أعتقد لفهمى البسيط لتلك الكلمة القرآنية المعبرة
ولنتتبع القانون لنعلم أن ما نحن فيه ما هو إلا محض تراهات ليعم السلام ولا تفسد مصر بعد ذلك والله أعلى وأعلم منى مما أقول .
ولنشهد فى كل بداية قرن حروب ضارية بين البشر يموت على إثرها الكثير والكثير من البشر وتنتهى حياتهم
ولنشهد حرب ضارية تنهى حضارة (مو) التى بنيت من أكثر من 30الف عام قبل الميلاد وحرب أخرى أنهت حياة حضارة (أطلانتس)أكثر حضارات الأرض تقدم وتطور حتى عن وقتنا هذا فنحن بالنسبة لها لم نبدأ بعد فى مجال العلم ومازلنا وتقول بعض المراجع والمصادر أنها حروب نووية لوجود الزجاج الاخضر فى تلك الأماكن والذى لا يتكون إلا بفعل إشعاع نووى مصطنع كالذى نشاهده جراء إنفجار المفاعل النووى (تشرنوبل) والذى راح ضحيته الكثير من البشر ولنتتبع التاريخ ونرى قبل فجر الحضارة، كانت الحرب عبارة عن إغارات على نطاق صغير. نصف الناس الذين وجدوا في مقبرة نوبية تعود إلى 12،000 سنة قد ماتوا نتيجة للعنف.
منذ ظهور الدولة منذ حوالي 5،000 سنة مضت بدأ النشاط العسكري في مناطق كثيرة من العالم. وأدى ظهور البارود وتسريع وتيرة التقدم التكنولوجي إلى الحروب الحديثة.

ذكر لورانس هـ. كيلي في كتابه الحرب قبل الحضارة، وهو استاذ في جامعة الينوي أن ما يقرب من 90-95 ٪ من المجتمعات المعروفة على مر التاريخ قد شاركت على الأقل في حرب عرضية، ، وخاضت العديد منها باستمرار.

في أوروبا الغربية ومنذ أواخر القرن الثامن عشر فقد كان هناك أكثر من 150 من الصراعات والمعارك فيما يقرب من 600 مكان ومعارك مصر الضارية مع الهكسوس ومعركة مجدو التى مازالت تدرس إلى آلان فى جامعاتنا المصرية والتى راح ضحايا تلك الحروب ما يذيد عن ال20 مليون شخص ولنتتبع التاريخ لنرى الحملة الفرنسية وحملة فريزر ومعارك قطز وصلاح الدين الأيوبى مع التتار والصلبيين ومعارك أخرى كثيرة

ولكن لنقف كثيراً نفكر فى القرن الماضى
الحرب العالمية الاولى والثانية والتى راح خسائرها من البشر ال90مليون شخص والتى حرم على ألمانيا أن تمتلك جيش نظامى بعد الحرب العالمية الاولى والثانية والعراء المطلق التى أصيبت به هيروشيما ونجزاكى وبرلين التى أصبحت هباء تذروه الرياح
وكذلك اليابان وأمريكا وأنجلترا وفرنسا وإيطاليا وجميع الدول التى دخلت الحربين أصبحت أوروبا كصعيد زلقا او أشد من ذلك ولكن لننظر بعين بصيرة إلى ذلك الوضع ولنشاهد كيف عملت المرأة لأول مرة فى المصانع والحقول وكانت بمثابة او أكثر من رجل أثناء تلك الحروب ولننظر إلى هذه الشعوب والامم التى رجعت إلى عصر لم يوجد من الأصل ولننظر بعد ما يعادل ولا أكثر من 20سنة أصبحت تلك البلاد أكثر بلاد الأرض تقدماً ورقى وثقافة وعلم وتكنولوجيا وتسليح وجيش وكل ما يمكن أن تعبر عنه الكلمات والقوافى أخذوا منا العلم والفكر من الاف السنين نصنع فيه وبرزنا فيه فكل العلوم ياسادة أصلها عربى وصدروا لنا التخلف والعرى والموسيقى النحاسية وجعلونا نعلق لبعضنا المشانق ونقيم المحارق حتى نتدنى ونتخلف أكثر فأكثر وشاهدوا الفيلم الوثائقى الإسلام بين الحاضر والماضى لتعلموا حقيقة قولى جيداً
ولكن من الله علينا بما يسمى بثورات الربيع العربى مطلع القرن الواحد والعشرين وأتعلمون لماذا حتى لا تفسد أراضينا وتتهدم صوامع ومساجد يذكر فيها إسم الله حتى لا يكون لأخر عليك سبيلاً هو الخير ونحن لا نعلم لاننا لا نفكر ولا نتقدم ولكننا أقسمنا جميعاً أن نظل قروداً للغرب وليس أكثر من ذلك خطوة واحدة
أنظروا إلى التاريخ يعلمكم أن ما يحدث فى مصر وسوريا وتونس وليبيا وكل أرض عربية ما هو إلا سنة كونية سنتذكرها يوماً ما وهى تبنى لنا أمجادً وأحلام نشاهدها فى شاشات التلفاز لا أقول أنها فتنة كما تقولون ولكنى أقول أنها سنة كونية تحدث كل بداية قرن من الزمان وعلى إثرها تتغير حال البلد والشعوب التى أصابتها تلك الحروب والصراعات والثورات تتعدل وتنصلح للأفضل والأرقى لا تحسبوه شراً لكم وهو خير
إسلام رمضان


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق