]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كنت أعتقد

بواسطة: سكينة الوجدان  |  بتاريخ: 2011-05-21 ، الوقت: 17:13:22
  • تقييم المقالة:
  كيف أبحث عن نفسي وأنت غائب عني كيف أجد فرحتي وأنت هناك بعيدا كيف تكون لي وأنت بين أحلامها وروحها تئن كيف ترضى أن تجرح شخصا أحبك بكل قوة شخصا لم يكن ذنبه إلا حبك لما هذا الجفاء أيها المغرور لما تعاملني بهذا الأسلوب ما ذنبي إن كنت أحببتك ما ذنبي أن كنت عشقت روحك ما ذنبي إن كان كلي قد أصبح متيم بك ما ذنب روحي التي تعلقت بوجدانك هل تريد مني الرحيل أم أنك ترغب في معاناتي هل أنت إنسان يشعر بوجع الآخرين أم أنك مجرد عميل لقوى تقتل الآخرين من تكون , ومن أي عالم أنت كل ما أعرفه إني متيمة بوهم لم أشفى منه بمرض لم أبرأ منه بسقم لم أعالج منه بداء لم أعثر له عن دواء أنا المجنونة بك , والمخدوعة بنظرة منك أنا التي سألت عنك في كل العدم , ولم  أعثر عليك وسألت عنك في الوجود ولم أجد دليلك أنا التي رفضت كل العمر لأكون طوع أمرك أنا التي أبت حضور الأمل لتكون بين آلامك أنا البريئة منك المذنبة بحبك كنت أظن أن  اليوم أمل لكنه ألم لكنه دمع وجرح لكنه نزيف بلا انقطاع دماء بلا تضميد كنت أريدك , لكنك لا تفهم معنى السهر كنت أريدك لكنك لم تتقن لغة العيون كنت أريدك لكنك ما عرفت معنى الرمز كنت أريدك لكنك لم تتقن رسم الورد أنت نهاية بلا بداية , بل إنك بداية بنهاية مذمومة كيف تظن أن القلب بلا إحساس وأن الدمع بلا جراح وأن الزمن بلا أقدار أنت تصر على أنك ملك زمانك لكنك لست إلا سفيه مكانك أنت تزعم العلو وأنت بالسافلين مقرك أنت تظن أنك بريء , لكن الذنب ملتصق بعنقك أنت تظن أنك تبتعد لأنك وفي , لكن ابتعادك لأنك تخون الخيانة ليس أن نقوم بعملها , بل يكفي أن نشعر بغير من نحب أنت تريد إقناع الكل أنك ملتزم بحبها , لكني أعلم قبل الكل أنك بي متيم وأنك مهما أخفيت فعيونك تكشف أسرار روحك مهما أخفيت شوقك , فالهروب يكشف حلمك ومها قلت الوداع , فالكلمة ليست دليلا عن الوفاء مهما حاولت الرحيل , فعينك معلقة بالغروب مهما حاولت الارتقاء لعالم القوة والجبروت فأنت لن تكون أكثر من مجرد لعبة الزمن المهجور أنت تريد, ومن تريد , ومتى تريد أنت تجهل صوت الروح , ونظرة العمق , وكلمة الغد تبدو أحيانا رجلا شامخا بكل القوة والنخوة وأحيانا أراك رضيعا تحبو نحو الأمل من تكون أنت؟؟؟  أيها الرسام بلا هوية بلا وعي , ولا شخصية , ولا حتى توثيقية أنت رسام بلا لوح رسام بلا ريشة ولا قلم رسام يفتقد لألوان الرسم لألوان الطبيعة  والعالم فكيف له أن يمتلك لون الحب والعشق كيف له أن يكون وفيا لعالم لا يعرف كيف يلج إليه لعالم لم يتعرف بعد إحساسه لست أدري كيف تكون إنسانا وأنت لم تعرف معنى الإنسانية  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق