]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظرية الشبهية

بواسطة: أمل صادق  |  بتاريخ: 2013-09-01 ، الوقت: 13:53:40
  • تقييم المقالة:

 

 

النظرية الشّبهية   ******   تَعودُ بي الذّآكرة لألعآبِ  الطفولة البَريئة   فقدْ كآنت  تسْتَهويني لُعبة ( بيت البيوت) .. وَ كنتُ دآئمة اللعبِ فيها فهي ً تُشْعرني باستقلاليتي .. وَ خُصوصيّتي معْ أشيائي التي كُنتُ أحضّرها بنفسي كأنْ  أستقبل صديقاتي .. وَ نُمثّل أننا كبار .. كما نرى أمهاتنا و الجآرات و أعزمهم على القهوة التي لم أكن أطيقُ رآئحتها فقط لأنّي أرى  أمي تُقدمه لجارتها   فَعرفتُ أنها تقليد يجب أتِّباعهُ و أنا في بيتيَ الوهْمي بفناجينٍ  بلاستيكية وملاعق صغيرة جدا و صحون للتضييف ألوانها جذآبة و زآهية .. حتى أني كنت أملكُ ماكنة خياطة و غسالة كما هي عند أمي و أخيط ملابس ابنتي ( لعبتي ) و التي تَبنّيتُها من ضمن عرائس الألعاب   كُنتُ أملكُ بيتاً كاملآ يُشبه بُيوتَ الكبار لكنه غير حقيقي   وَ أصبحَ حُلمي أنْ أحوّل لُعبتي هذه إلى حقيقة كَبُرت .. وَ ليْتَـني لَمْ أفـعـل    لأَكتشفُ أني أعيشُ في إطآرِ لُعبةٍ اسمُهآ المجتمع  شَبيه للمُجتمعات الأخرى ووطنٌ فيهِ كُلُّ أدوآتِ الحيآة وَ مَرآفِقَهآ  كَـ لُعبتي الصّغيرة  يُشْبِهُ العالم الخارجي بكلِّ شيء لكنّه وهميٌّ غيرُ حقيقي     أمل صادق  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق