]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة و العشق

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-09-01 ، الوقت: 13:04:52
  • تقييم المقالة:

السماء صافية تحسها سعيدة يدفء الشمس و نورها تشجع العشاق على العيش مع الحيبيب و التمتع بالنعيم

باتي السحاب ليعكر صفاء السماء    فتبكي  و تختفي الحسنوات و يحس الحبيب بالوحدة و الانين

تذرف الحبيبة  مطر العيون  بدورها لتنهمر اودية على الخدين

غياب الحبيب داء لا  تجد له شفاء بلا دفء و نور تراه العين

القلب بلا نور يعيش الظلام و يحس الام الحنين

الارض تفقد الضباء و تختفي المخلوقات خوفا من البرد فتتحصن خوفا من الموت لحين

تترقب تعمة الدفء لتاتي بسرعة حتي لا تفنى.جل الكائنات لا تتحمل العيش بلا شمس تنهي الانين

الارض ترتوي و تترقب يدورها الدفء لتنبت المحاصبل النافعة للكائنات لتحيا في نعيم

الكل يعشق الشمس و النور و يكره السحاب رغم المنافع التي يجلبها  لتتواصل الحياة كما يريدها رب العالمين

الصبر مفتاح النجاة من الالام و الحزن ليتمتع المخلوق بالحياة يسعد من يفهم سر هدا الكون الدي يعيش فيه المرتاح و الحزين

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق