]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مذكرات مقعد عمومي(2)

بواسطة: وداد المنتصر  |  بتاريخ: 2013-08-31 ، الوقت: 20:46:42
  • تقييم المقالة:

جلست وهي تفرك أصابع القدر بأصابع الهواء ، تبحث عن إمرأة كانت يوما هي ولم تعد كما كانت ، ترفع عنقها عاليا إلى السماء وعنق قلبها واقع تحتها . كم من الأيام مضت ؟ لن تعدّ .. لن تفكّر .. لن تتذمر .. ولن تبكي . في طريق العودة ، هي فقط ستزور ضريح أمنياتها .. تلقي عليه ورد العمر كآلاف العاطلين عن العمل في بلدها، وتمضي بكبرياء .. يا أحلامها الوردية !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق