]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شيخ تربية الناصرية وشيخ تربية الوهابية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-08-31 ، الوقت: 13:18:14
  • تقييم المقالة:

شيخ تربية الناصرية وشيخ تربية الوهابية -

محمود فنون

31/8/2013م

في عام 1973 م الشيخ الناصري الهوى ، نادى من على مئذنة الجامع في الإسكندرية يحث على قتال الأجنبي ويرفض دعوته للإستسلام في الإسماعيلية ، بينما كانت قوات العدو الصهيوني تحاصرها وتضغط على حاميتها من أجل الإستسلام وتسليمها . حينها امسك الشيخ بسماعة الجامع ودعا الناس للصمود وحثهم على المقاومة . فانتفضت الإسماعيلية .

في عام 2013 م أي بعد أربعين عاما يقف الشيخ القرضاوي  وهابي الإنتماء أمريكي الهوى، يدعو أمريكا لذبح سوريا . وحينما قررت أمريكا التدخل ، رحب القرضاوي واعتبرهم جند الله وأن الله أرسلهم وأن الله هيأ الأمريكان ( الأعداء ) لنصرة الإسلام بذبح سوريا وجعلها قاعا صفصفا . إليكم تجربة الإسماعيلية كما وصفها عبد الليم دعنا على لسان أخيه الذي كان يخدم طبيبا في الجيش المصري إبان حرب تشرين :

" ين الثرى من الثريه : في عام 1973 ذكر لي شقيقي وكان يعمل جراح في الجيش المصري ابان حرب اكتوبر , ان الجيش الصهيوني حاصر الاسماعيليه وطلب من الجيش المصري الاستسلام وتسليم المدينه . وكان موقف للمحافظ انذاك الاستسلام

 ولكن شيخ احد الجوامع ومن مئذنة الجامع استحث الناس بالتصدي للجيش الغازى وتشكلت قوات مقاومه شعبيه بسرعه وتصدت للدبابات والقوى المهاجمه وعلمت الغزاه درسا لم تنساه ومنعتهم من التفكير باعادة المحاوله .

وعلى ابواب الاسماعيليه وقفت سريه تحمل مضادات للدروع وكان الامر العسكري لها بمنع دخول الغزاة الى المدينه وتصدت السريه للقوات الصهيونيه واول من سقط شهيدا كان قائد السريه برتبة ملازم اول .

 وقد اضطربت السريه لاول وهله وكان عليهم ان يختاروا قائدا لهم ولم يجدوا سوى جندى اول بسيط اسمه عبدالعاطي طويل القامه صعيدي الملامح واللهجه ويبدوا ان طول قامته الفارع هو الذي دفعهم لاختياره وبدأ الجنود بقائدهم الجديد بالتصدي للدبابات الغازيه وكان مجمو ع ما دمرته السريه 29 دبابه صهيونيه .

 واستغربت حين شاهدت على شاشة التلفزيون ان وزير الحربيه المصري رفض قص شريط معرض الغنائم وقدم المقص للجندي المصري الذي قهر الغزاه على ابواب الاساعيليه .

اردت ان اقارن بين شيخ جريء شجاع ومقدام وبين الخائن لدينه وعروبته الوغد الذي يسمى القرضاوي .حيث اعلن هذا الديوس المارق ان الله ارسل الغرب وامريكا للقضاء على الاسد.

 الا تبت يداك ايها الخائن ولتصب عليك اللعنات ولترجم كابي رغال من حجيج الله كل عام."


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق