]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القرضاوي يسخّر إرادة الله

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-08-31 ، الوقت: 10:12:55
  • تقييم المقالة:

القرضاوي يسخر ارادة الله

محمود فنون

31/8/2013م  

ليس غريبا أن يتم تجنيد الدين لخدمة الدول السائدة وبواسطة أبرز رجالاته  والمعبرين عنه . فيوسف القرضاوي وهو من أبرز شيوخ السلاطين السنّة ،لا يكتفي بتجيير الفكر الديني لصالح الرجعية بل هو يتجرأ بخطوات أخرى للأمام بان يفسر المواقف الربانية وأهدافها .

فهو يقول في خطبة الجمعة في الدوحة أمس بأن " الله هيأ الأمريكان لينتقموا للمئات الذين قتلوا في سوريا " مفسرا بذلك سبب إقدام الغرب الإستعماري على التحضير لضرب سوريا . وبالتالي فما دام الله هو الذي "ولّج" الأمريكان وحلفاؤهم ، إذن يتوجب على المؤمنين أن يدعوا الله لنصرة الأمريكان وتأييدهم تنفيذا لإرادة رب القرضاوي ومريديه .

لقد فسر  القرضاوي استعداد الغرب لتدمير سوريا على انه "تسخير من الله" مما يوجب على أمة المسلمين أن يعلنوا تطوعهم للجهاد في صفوف الأمريكان ومساندة تدخلهم من البلدان العربية والإسلامية المحيطة  - تركيا والأردن  ومصر والسعودية .

إن قوات حلف  التدخل المعادي بزعامة أمريكا هي قوات مسخرة ربانيا ، وبالتالي هي لا راد لها وما علينا سوى الخضوع لأرادة الرب كما شرح لنا القرضاوي أدناه بصفته خبيرا في الإرادة الربانية ومطلع على النوايا العلية وهو بهذا يخفي النوايا الإستعمارية الحقيقية التي يتوخاها الغرب ويزين عدوانه على المة العربية التي يتنكر القرضاوي لوجودها .   

 

يحمل يوسف القرضاوي ألقابا تشير إلى انه جزء من المبنى المؤسسي الديني في البلاد العربية فهو يحمل لقب رئيس الإتحاد العام لعلماء المسلمين " السنة بالطبع "وهو الرئيس الديني لجماعة الإخوان المسلمين ، كما أنه من أدوات الرجعية العربية في ميادين مختلفة والأهم أنه مفتي الناتو  ومؤلف كتب دينية ومشهور بالفتاوى المثيرة للإلتباس ضد العرب والمسلمين .

وهو بصفاته هذه أبدى :

  تأييدا ضمنيا لتوجيه القوى الغربية ضربة عسكرية ضد

 النظام السوري، ردا على قتله مئات المدنيين بسلاح كيميائي بريف دمشق في الحادي والعشرين من أغطس/آب الجاري.

وقال القرضاوي في خطبة الجمعة بالدوحة إن الله "هيأ من ينتقم للمئات الذين قتلوا في سوريا", ودعا الله أن "يأخذ هؤلاء بما صنعوا". وأضاف: "هم يستحقون ما يجري لهم"

إن القرضاوي الذي يدعم الأمريكان وسياساتهم في البلاد العربية يبرر لهم التقدم لضرب سوريا ويقول بحكم معرفته الشخصية" بأن  الله هيأهم لذلك "

وفي رواية شبكة فلسطين للأنباء عن ذات الموضوع أكد على أن الغرب مجرد " أدوات سخرها الله بناء على طلب القرضاوي ودعواتهللإنتقام من سوريا :

"أيد يوسف القرضاوي المسؤول الديني لتنظيم جماعة الاخوان المسلمين ، اليوم الجمعة، أي ضربة عسكرية غربية ، ملمحا إلى أن القوى الاجنبية ادوات سخرها الله للانتقام من سوريا ، جاء تأييد القرضاوي خلال خطبة في مسجد في قطر حضره أتباع له"

وعززت صحيفة القدس العربي والدولي ذات الفكرة الربانية التي قدمها القرضاوي في خطبة الجمعة المذكورة

حيث نقلت تأييده

" أي ضربة عسكرية غربية لسوريا ردا على ما يبدو أنه هجوم بالأسلحة الكيماوية على المدنيين ملمحا إلى أن القوى الاجنبية أدوات سخرها الله للانتقام"

ومع أن القرضاوي لم يبهن على أن القوات الإستعمارية هي أدوات سخرها الله لخدمة الإسلام والإنتقام للضحايا ، إلا أن موقفه هذا غير المدعوم بآية أو حديث أو تجربة إسلامية ، يتحول إلى فتوى دينية يلتقطها المريدون بقدسية الرجل عند مريديه .

وأضاف في خطبته:

"كنا نود لو استطعنا نحن أن ننتقم لإخواننا الذين قتلوا .. رأيناهم بالمئات مقتولين أمامنا  يهيء الله لهم من ينتقم منهم،"

وكأن القرضاوي يقول : أراد الله أن يريحنا فبدلا من أنة ننتقم لهم ،هيأ لهم المريكان أنصار الله ومؤيدي الإسلام السياسي .

ودعا الله – أي على أيدي الأمريكان  

أن يأخذهؤلاء بما صنعوا هم يستحقون ما يجري عليهم،" وذلك في إشارة إلى قوات الاسد كما نشرت الشرق الأوسط

وأكدت الحدث نيوز وصحف أخرى قولته بأن:   "القوى الأجنبيةأدوات سخرها الله للإنتقام" "

وإذا كان القرضاوي يحظى بمنزلة رفيعة عند نسبة من المريدين فهناك من ينتقده على مواقفه السياسية التي يطلقها على شكل فتاوى دينية وإلى درجة الإدانة .فقد:أدان الدكتور شريف طه، المتحدث باسم حزب "النور" السلفى تصريحات الداعية الإسلامى الدكتور يوسف القرضاوي

وقال :"إن ما يقوم به من استخدام الدين لخدمة السياسة مرفوض من الناحية الدينية والأخلاقية، ولابد أن تكون الهوية الإسلامية بعيدًا عن الخلاف القائم"
وتابع طه خلال حواره مع نصر القفاص عبر قناة "المحور" :" إن الحزب يرفض مبدأ استغلال الدين لإغراض سياسية ولابد من فصل الدين عن السياسة"( عن بوابة الوفد الألكترونية

ومن المعلوم أن التيار السلفي وهو وهابي أيضا يعتبر المنافس السياسي والروحي لحركة الإخوان المسلمين ولكن من نفس الإتجاه والتوجه.

كما ان القرضاوي يلاقي نقدا شديدا من قطاعات واسعة بسبب إثارته المستمرة للنعرة الطائفية في البلاد العربية وانحيازه الكامل للمشروع المريكي في المنطقة.

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق