]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحرب الحرب 3

بواسطة: بسمة وفاق  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 20:25:51
  • تقييم المقالة:
رغم أن صلاحية شن الحرب التي يطلق عليها "الصلاحية الملكية" انتقلت إلى رئيس الوزراء وهو غير ملزم بإجراء تصويت داخل البرلمان على قرار الحرب. إلا أن رئيس الوزراء يتمتع بصلاحية إدخال بريطانيا في حرب في حال الضرورة لكن عليه أن يأمر بسحب القوات إذا لم يحصل على موافقة البرلمان بعد ذلك.                                                                                                                                                                                                                     وكذلك: The Queen as Sovereign is Head of the Armed Forces.                                                                                                             وإليكم هذا التحليل: وزير الدفاع البريطاني فليب هاموند قال: إن هذه النتيجة المفاجئة تعني أن بريطانيا لن تشارك في أي عمل عسكري محتمل ضد سوريا. ولكن اضاف انه يتوقع "أن تواصل الولايات المتحدة وغيرها من الدول البحث عن سبل للرد على الهجمات الكيماوية." وقال "سيخيب أملهم لرفض بريطانيا المشاركة، ولكني لا اتوقع ان يؤدي غياب بريطانيا الى اجهاض العمل العسكري."                                                                                                                                                                                                                                                                                                         ولكن مراسل بي بي سي في أمريكا الشمالية مارك مارديل يقول إن التصويت الذي جرى مساء الخميس في مجلس العموم في لندن سيكون له وقع مؤثر في ادارة الرئيس اوباما. ويضيف مراسلنا أن بريطانيا اعتادت على الوقوف صفا واحدا مع الولايات المتحدة، وأن الرفض البريطاني لطروحات الرئيس اوباما سيكون له وقع سيء على ادارته. وقال نك روبنسون محلل الشؤون السياسية في بي بي سي: يمثل تصويت البرلمان لطمة سياسية كبيرة لكاميرون لا توجد سوابق حديثة لهزيمة الحكومة في تصويت في البرلمان في أمور تتعلق بالحرب والسلام.                                                                                                                                                                                                                        والسؤال هو، ماذا يعني ذلك؟                                                                                                                                                                          أولا وقبل كل شيء - بريطانيا لن تشارك في أي هجوم عسكري على سوريا. وبغض النظر، قد تمضي أمريكا قدما في خططها تجاه سوريا، إلا أن الدعم الرئيسي لرد فعل قوي ضد النظام السوري قد تم تحييده. رئيس الوزراء البريطاني فقد سيطرته على سياسته الخارجية والدفاع وسيؤدي ذلك إلى تراجع مكانته على الساحة الدولية. ويبدي بعض المدافعين عن علاقات قوية بين الولايات المتحدة وبريطانيا قلقا من أن أمريكا الآن قد تشكك في قيمة ومصداقية بريطانيا كحليف. وربما، هنا داخل بريطانيا، رغم ذلك، سيشعر كاميرون بمعظم الألم السياسي. فتمزق العلاقات مع حزبه، والذي بذل مجهودا كبيرا لإصلاحه، يعود ثانية وعلى الملأ. لقد استمتعت الصحف البريطانية اليوم بالتفنن في وصف هزيمة كاميرون. وفكرة الانتصار الذي اشرت اليه في تعليقي أنا على خبر رفض مجلس العموم التدخل العسكري بقولي: "بداية الانتصار الحق" إنما هي معنوية فأن تجد من يخالف التكالب العالمي على سوريا من عمق المتكالبين إن ذلك لمن دواعي انكشاف الحقائق وتعديل في الموازين التي يحكم بها العالم الآن ع قضاياه.                                                                                                                                                                                                        قراءة ماهر الجبيلي الرياض الجمعة ١٤٣٤/١٠/٢٣

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق