]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البنت المدللة وأمها الشمطاء: للدكتور أكرم صالح محمود خوالده

بواسطة: د. أكرم صالح محمود الرفاعي خوالده  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 19:02:13
  • تقييم المقالة:

 

لم يعد يخفى على العالم كله أن مصلحة  دولة بني صهيون هي فوق الجميع . فمنذ إيجاد هذا الكيان الغريب في جسم الوطن العربي  ومنذ زمن بعيد أمريكا وبريطانيا لا تقوم بأي تحرك أو مشروع  (شرق أوسطي جديد) إلا وفيه خدمة مباشرة أو غير مباشرة تصبُ في خدمة دولة الاغتصاب. وهذا لكون العلاقة ما بين أمريكا وإسرائيل  علاقة متجذرة من الناحية الدينية والاستعمارية .

       فمن الناحية الدينية لقد غزت الصهيونية الديانة المسيحية ودخلوا الصهاينة في جوهر الدين المسيحي بحيث أن معظم  القادة وأصحاب القرار في البيت الأسود مؤمنون بالمسيحية اسماً وبالصهيونية فعلا وتطبيقا.

      أما من الناحية الاستعمارية فالأمريكان اغتصبوا أرض الهنود الحُمر وأقاموا بها دولة قائمة على العنصرية والنرجسية والطبقية  -ولو أنها تدعي غير ذلك فأحداث 11 أيلول كشفت ذلك-  أما الصهاينة فاغتصبوا فلسطين وأقاموا بها دولة لهم تقوم على المبادئ نفسها التي قامت عليها دولة الشيطان الأكبر ومُغذي الشر في المنطقة (أمريكا). وهذا يفسر وجود أكبر شبكة استخبارية  عالمية في  أمريكا  والقائمون عليها هم حاخامات يهود .

      وأي مرشح لانتخابات الرئاسة في أمريكا أو حتى  مجالس الولايات والبلديات  يجب عليه نيل  ثقة ومباركة اليهود، وهذا جلّي في كل دورة انتخابية   ينجح بها مرشح يقوم  بزيارة إسرائيل.

      وبهذا نجد أن دولة العصابات المجرمة دولة بني صهيون الأنجاس هي اليد الحقيقية المُسيطرة على كل قرار صادر من بيت الشيطان الأكبر ودول محور الشر. فإسرائيل سرطان ونرجو من الله أن يفتك هذا السرطان بأمه الشمطاء فتموت ويموت معها. 

       وهناك دول في المنطقة تسير على منوال أمريكا في إدارتها لعلاقاتها الخارجية، فإيران  وجدت في العراق أبناً مطيعاً لها بعد انهيار نظام صدام حسين وتآكل الدولة وضعفها. هذا فضلا عن حزب اللات  أبنها بالمتعة والسفاح.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق