]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنت والمجتمع (بصمة حياة)

بواسطة: د.ناصر الأسد  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 16:31:49
  • تقييم المقالة:

إن جوهر وأصل ومكون المجتمع هو الإنسان بحد ذاته ، والإنسان بطبعه اجتماعي يألف ويؤلف ، يعيش يعطي ويأخذ ، يفيد ويستفيد ، نافع ومستنفع ، كذلك هناك من يعيش في المجتمع ضال مضل ، ضار مضر ، أياً كان هناك في المجتمع من هو إيجابي وهناك من هو سلبي والتنوع في المجتمع أمر صحي وحياتنا قائمة على تبادل المنفعة في الأمور الدنيوية أو الأخروية والله سخرنا لخدمة بعضنا البعض ، حيث يقول ألكسيس كاريل في كتابه الإنسان، ذلك المجهول[1]، وهو يبحث في موضوع الجسم، في كلِّيته ووحدته، إن القلب لا يوجد على حدة، أي في معزل عن كلِّية الجسم، وإن الرئتين لا توجدان على حدة، وإن الدماغ لا يوجد في شكل مستقل عن وحدة الجسم؛ فنحن لا نستطيع أن نتصور قلبًا مجردًا، أو دماغًا مجردًا، أو عضوًا مجردًا أو معزولاً، لكننا نستطيع تصور عضو مشخَّص وقد تعيَّن في وحدة متماسكة تنم عن تفاعُل الكثرة في الوحدة ، لهذا الإنسان لا يستطيع العيش لوحده وتلبية حاجاته في الدنيا لوحده، الإنسان يحتاج إلى أسرة يعيش في أحضانها وقبيلة  ينتمي إليها، وأناس يشاركهم أفراحهم وأتراحهم وهم كذلك يشاركونه .تخيلوا معي شاب منعزل عن الناس، كيف سيبدو الأمر في يوم زواجه ؟ أو في مرحلة دراسته أو حتى  عند مرضه أو موته ،لهذا الوحدة  هي عنوان الهلاك وبالمقابل أحد أسباب السعادة والعيش بفاعلية هي الدخول في المجتمع والعيش بإيجابية فيه.لهذا ماأثارني هو وجود أناس طلقوا الحياة الاجتماعية ولم يفكر يوما من الأيام أن يكونوا لبنة من لبنات هذا المجتمع ، والله أحزن وتكاد تدمع عيني عندما أرى إنسان قادر على العطاء ولكن لايملك الجرأة أن يفتح قنوات عطاءه تتدفق على المجتمع ، أحزن عليك عندما أراك تتوارى خلف دثار وحدتك، إن عليك اليوم أن تكسر جدار الخجل بينك وبين الناس، وأن تبدأ في بناء جسور الثقة والمحبة مع كل من حولك ، إن وجودك بقوة في المجتمع يعني تعدد خياراتك في الحياة وتزايد فرصك للنجاح ، المجتمع اليوم يتألم لعدم وجودك فغيابك وغياب إيجابيتك في بناءه المتكامل بمعنى أنه يتأثر بشكل مباشر أو غير مباشر وسيبدأ يتهالك ، وهكذا لو كل واحد فينا قال أنا أنا لهلك الكون بأكمله ولما وجدت أحد يقدم لك أدنى الخدمات التي تحتاجها ، إن المجتمع عبارة عن شجرة كبيرة مثمرة أنت أحد ثمارها إذا أردت أن تكون أو ممكن تصبح الشوك الضار بين جنباتها.

 رغم المسؤوليات الملقاة على عاتقنا على مستوى علاقتنا بربنا وأهلنا وأعمالنا وصحتنا وو..الخ إلا أن المسؤولية الملقاة على عاتقنا في خدمة المجتمع ليست بالأمر بالسهل ، ولايمكن تجاوز ذلك ، إن المجتمع هو ميدان للنجاح وترك بصمات إيجابية فيه ، إن الإنجاز في المجتمع هو الشرف بعينه ، إن المجتمع المنجز يأتي من الإنسان المنجز، فأنت أحد مكوناته وأحد أعمدته ، هل تتمنى أن تصبح الرقم صفر في عين المجتمع ؟ هل تتمنى أن تصبح رقم صعب تحتل مكانة غير عادية؟ إن المجتمع اليوم بقدر ماقدم لك الكثير إلا أنه يطالبك بمثل ماقدم وزيادة ، حتى على مستوى الشركات ونجاحها سبب ذلك هو المجتمع لهذا واجب عليها تفعيل نشاط المسؤولية المجتمعية ورد الجميل لهذا المجتمع الذي كان سبب في زيادة مبيعاتها وبالتالي زيادة أرباحها فالموظفين والعملاء والموردين كلهم من المجتمع ، إن المجتمع اليوم هو مجتمع تكاملي قائم على تبادل المنفعة كما أسلفت سابقاً ، ستسألني ماذا سأقدم للمجتمع ، إن الإنسان الذي يرى نفسه ذو قيمة يستطيع أن يقدم للمجتمع في المجال الذي تميز فيه فهناك من خدم المجتمع في الجانب الرياضي وهناك من خدم المجتمع في جانب الإنشاد وهناك من خدم المجتمع في الجانب الإقتصادي وهناك من خدمة المجتمع في مجال الكهرباء وتعرفون قيمة أديسون في حياتنا عندما أضاء العالم باختراعاته وأفكاره وإبداعاته ، إن الحرقة التي كانت موجوة في قلب أديسون على المجتمع هي من رفعة من شأنه ، إن حرصه على خدمة المجتمع هل من جعلته يبدع ، فهل سنى نماذج مشرفة تخدمة المجتمع في شتى المجالات هذا مانحرص عليه في مشروع بصمة حياة وتشجيع الناس بشكل عام والشباب بشكل خاص بأهمية الإنجاز ونشر ثقافته وترك الأثر الطيب والمبارك في المجتمع فالمجتمع نحن ونحن المجتمع

د.ناصر الأسد مؤسس مشروع بصمة حياة
ناشط في خدمة المجتمع ومحفز أول للشباب
كـــاتــب ومحاضــر في مــجـــال تطــوير الذات

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق