]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

وإذا الأطفالُ سألوا ... (قصة قصيرة) .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 16:07:31
  • تقييم المقالة:

ها أنذا أجدُ نفسي شريداً في العراء ، بين الأنقاض والأشلاء ، أنظر إلى بيتنا وبيوت جيراننا ، فأرى بُنْيانها قد تهاوى ، وصارت صُروحاً من خيالٍ ، وأرى بقايا أمتعةٍ تفحَّمت ، وقليلاً من لُعَبٍ وأثاثٍ تحوَّلَ إلى رَمادٍ ...

وأسيرُ مذهولاً ، ولا أسمع سوى بكاء أطفال مثلي ، ونشيجَ نساء ، وصراخَ آخرين ، تفرقوا هنا وهناك ...

وأسأل :

ـ أين أبي ؟ وأين أمي ؟ ...

ويخبرني جارٌ لنا ، وهو يحْتويني بين ذراعيه بحنانٍ ، بأنهما غائبان إلى الأبد . ولا أفهم معنى هذا الغياب المفاجيء ، وسرَّ غيابهما معاً . وأسألُ ثانيةً ، ويقول لي بكلمات مُبللة بالدموع :

ـ إنهما ميِّتان ...

ـ وكيف ماتا ؟ ولماذا ؟ ...

ـ إنها الحربُ .

ـ ولكن أبي لم يكن محارباً ، وأمي لم تكن جنديَّةً ... !!

فينظر إليَّ جاري ، ولا ينطقُ بكلمةٍ ، ويحْضنني بقوةٍ ، ثم يسحبُني من يدي إلى ساحةٍ انتشرتْ فيها خيامٌ ، وتجمَّعُ بقايا أهالي ، وعشراتٌ من الأطفال ، ويُسلِّمني إلى امرأةٍ لا أعرفها .

وتربِّتُ المرأةُ على ظهري ، وتسألني :

ـ ما اسمك يا حبيبي ؟

وأقول لها إسمي . فتبتسمُ ابتسامةً لا معنى لها ، وتسألني من جديدٍ :

ـ هل أنت جائع ؟

فأقول :

ـ لستُ جائعاً ، ولكنني خائفٌ .

وتطمئنني ، وتقول لي :

ـ لا تخفْ يا ولدي ، وتعال معي إلى إخوتك الصغار ، تأكل معهم ، وتلعبُ ، وتنامُ .

وأرفضُ أن أمُدَّ لها يدي ، وأتراجعُ عنها خُطوتين ، وأصرخُ في وجهها ، وأنا أجهشُ بالبكاء :

ـ ولكنك لستِ أمي ، وهؤلاء ليسوا إخوتي ...

أريد أُمي .. أريدُ أبي .. !!

ويسمعُ باقي الأطفال صرْختي ، فيلتفتون إليَّ ، وينظرون إلى المرأة الحائرة ، ثم يصرُخون جميعاً :

ـ أريدُ أُمّي .. أريدُ أبي ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق