]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالةُ اطمئنان إلى سوريا .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 10:33:05
  • تقييم المقالة:

لا تقلقي يا سوريا ، ولا تخافي ...

نحن معك ، نرى ما يحدث ، وسوف يَحدث لك ...

لن نكون غافلين عنك ؛ سنجلس أمام الشاشات الصغرى والكبرى ، وسنتابع كل ما سيجري على أرْضك ...

وسننفعل ، ونغضب ، ونتألم ... ونشتمُ أعاديك ، ونلعنُ الظالمين والمجرمين .

وسنرفع أكُفَّنا إلى السماء ، ندعو بالويل والثبور للمحتلين ، والغازين ، من الأمريكيين والصهاينة ، والخونة من العرب ، والمتقاعسين من المسلمين ...

لن ندَعَك وحدك يا سوريا ، سنكون قريبين من الأحداث ، ونسأل بعضنا بعضاً عن آخر التطورات . وسنستمع إلى المذيعين والمُحللين السياسيين . وسنقرأ آخر الأنباءِ للصحفيين ، والتعليقات لأساتذة القانون الدولي . وسنتعلَّقُ بشفاه السادة الفضلاء من رجال الفكر والدين والدعوة ، وسنتناقل ما يُصدرون من فتاوى وأحكام ...

وسنختلف طبعاً ؛ ففي الاختلاف رحمةٌ ... فرحماك يا سوريا !!

لن نبخل عليك بدُموعنا ، ولن نحرمك من أسفنا ودعواتنا . وسنحرص على أن نبعث لك بعض المساعدات من الطعام والأدوية ، وسنرسل لك بعثات من أطبائنا الأكفاء ، ومُمرِّضينا الرحماء ، كي يسعفوا ضحاياك وجرحاك بالعلاج .

ولولا أن صلاة الجنازة فرضُ كفايةٍ ، لقَدِمْنا إلى قبوركِ ، فَنُشَيِّعَ قتْلاكِ ...

اطمئني يا سوريا ، واصْبري ، وصابري ، فنحن  لن نخذلك أبداً .

ونُعاهِدُكِ أنَّنا سنسوِّدُ العالم بحروفنا الغاضبة ، وسنملأ الدنيا صراخاً وهُتافاتٍ ، وسنندِّدُ بالإمبريالية والعولمة والعملاء ، في مظاهرات شعبية ، تحرُسُها قواتٌ رسميةٌ . وسنكتب قصائد الحماس ، والهجاء ، والرثاء . وسنُنْتِجُ أغاني ثائرةً ، يشترك فيها كل الفنانين العرب ، يستنهضون فيها الضمير العربي ، والنخوة العربية ، كي يمتزجا ، ويلداَ لنا بطلاً عربيّاً ، يشبه صلاح الدين ، أو عنترة بن شداد .

لن تكوني وحدك يا سوريا ، فسيجْري عليك ما جرى على أخوات لك ، وستلتحقين بليبيا ، والعراق ، وفلسطين . وتأكَّدي أنَّ أخواتٍ لك يجلسن في قاعة الانتظار ، يشاهدْنَ ما يلحق بك ، سوف يلْحقن بك في زمنٍ ما ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق