]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صــــــــــائد الشهــــــــــد لا يبالي بالأشـــــــــواك !!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 09:43:56
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

           صـائد الشهـد لا يبالـي بالأشـواك   !

المتنعم بواحات السعادة بعد عناء الصحراء والقفار لا يعجل الرحيل ..  والانزلاق من حافة القمر يعني السقوط في الظلام  .. والرفقة الحريصة تكون مع الأنهار في المسار .. حيث تنعدم علامات الظمأ والأسقام .. وتلك هي مسالك الحكماء الذين يتفادون عثرات الأقدام .. والمتوهم هو من يفرط في سعادة الجنان ليبحث عن بديل هو الانعدام ..  ولا يجوز الاعتقاد جازماَ بأن الأنفس بالفطرة هي تلك دائماَ على الصراط .. دون علامات تخدش صفاء ونقاء المرآة .. وأن الضمائر هي تلك البيضاء الخالية من سنن المهابط والإسقاط .. فمتى ما كانت المعية مع الإنسان فالإنسان يفتقد عدة الكمال المطلق في الخصال والأفعال .. بل هناك دائماَ الشوائب في جانب تناله العثرات  .. وقلة الشوائب أو كثرتها مرهونة بصاحب يقبل الزلات ويعلم في ذاته أنه يحمل نفس الصفات .. وكثرة الشوائب عيب في الإنسان وقد تستوجب الابتعاد ..  ونوادر الشوائب لا تخلو منها نفس مهما ارتقى في الخصال ..  فهو ذلك الإنسان دائماَ بمعية جانب يشتكيَ النقصان .. والكمال المطلق لله الواحد القهار .. والإخلاص بعد ذلك مرهون من رفيق يقدس الرفقة بالنوايا الحسنة ثم يساتر الهفوات .. فهناك من الأصدقاء الأوفياء الذين يستوفون شروط الصداقة ثم تلقى أفعالاَ تناقض الأقوال .. وتلقى وخـزات وطعنات تجلب الآلام .. ومع ذلك تتنازل وتتعامل مع العلل والعثرات   .. تتسامح وتساير الخطوة بالخطوة واليد باليد دون الالتفات لمظاهر الغـم .. ثم تمد اللقمة لأفواه تعض اليد بالأسنان .. وتلك الأنفس أصحابها يملكون العقول الحكيمة التي تقدر علل النفوس وترضى بجملة الأحوال ..  وتدرك جيداَ أن الطبائع تغلب الخصال .. وصاحب الطبع المصاب هو في حاجة إلى الأيدي الرحيمة الداعمة التي تساند ولا تحارب .. وذاك النوع من الاستدراك بعيد عن مفهوم الكثيرين الذين يهربون من عنابر المرضى .. والذين يحملون الأنانية المفرطة في الذات دون الشفقة .. ولو وضعناهم تحت المجهر لوجدنا فيهم عيوباَ تفوق الحدود .. ولكن يقال في المثل ( الجمل لا يرى اعوجاج رقبته ) وهو يظن الاستقامة في كل الأحوال .. الأنهار تسقط من السحب نقية طاهرة ثم تسري لتقبل وتزيل الأدران .. وهي لا تتهرب أو تشتكي من معية السلوكيات المريضة مهما كانت .. فكم وكم حول النهر من عابث مستهتر .. ولاعب مسرف .. ثم مغمور بالعيوب والمفاسد .. وبالرغم من ذلك يحتضن النهر ليجد الرحب والسعة .. يجد مسامحةَ وقبولاَ بمعيار يفوق المعقول .. عرف أصحاب الأخلاقيات الحميدة بمداراة ومساترة عثرات الطبائع .. فهم الحكماء في التصرف السليم .. البعدين عن التطرف في الأحكام الجائرة الظالمة .. فالمريض في ذمة المتعافي .. والمجنون في ذمة العاقل .. والسكير في ذمة الواعي .. والجاهل في ذمة العالم .. والطالب في ذمة المعلم .. وحياة الإنسان مبنية على التعاضد والتعاون والتراحم .. ثم التقاضي عن صغائر المذلات .

ــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق