]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المعاكسات ، ظاهرة إجتماعية تتفاقم

بواسطة: فراس ماهر أبو عيشة  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 07:28:47
  • تقييم المقالة:

الكاتب : فراس ماهر أبو عيشة

      باتت المُعاكَسات ظاهرةٌ شائِعَةً في المُجتمعات العربية ولا سِيما في المُجتمع الفلسطيني ، ظاهرةٌ جَعلت الفتيات يَكرَهنَ السَير في شَوارِع المُدُن لِما يتعرضنَ لهُ من مُعاكسات عن طريق لفتِ النظر أو اسماع الكلمات أكانت مُخلةً بـِ الآداب أو تَجرَح مَشاعِرَ الفتياتِ وَ أحاسيسَهُم أو غير ذلك .   لَعَل الشباب يَفتَكِرُونَ بـِ أنَّ المُعاكَسات صِفَةٌ مِنَ الرُجولة ، وَ هُم لا يعلَمُون أَنَّهُم يُقلِلُونَ مِن قيمتهم التي يعتقِدُون بـِ أنَّها رُجولِيَّة .   وَ لا شَك بـِ أنَّ هذِهِ الظاهرة ، ظاهرةٌ مأساويَّةٌ كَارِثِيَّةٌ تَلفِتُ إنتِباهَ الجميع .   وَ لا بُدَّ أنْ يَقُولَ شابٌ بـِ أنَّ الفتيات هُنَّ مَن يُحاوِلنَ مُعاكسةَ الشَبَاب ، لعلَ هذا الكَلام فيهِ بِذرَةٌ مِن الصدق وَ لَكِن حتى لو كان هذا الكلامُ صحيحَاً ، فـَ الفتياتُ أقَلُ إِلماماً و تطبيقاً لـِ هذهِ الظاهرة .   وَ لا بُدَّ أَيْضاً أنْ يَقُولَ آخَر بـِ أنَّ لِباس الفتيات هُوَ مَن يجعلُ الشبابَ أكْثَر إقْبالاً على هذهِ الظاهرة ، وَ أقُول غُضَ بَصرُكَ وَ إمْتَلِكَهُ و كُن قَويَاً .   وَ أخيراً وَ ليسَ آخِراً عَلى القانُون أن يُحاسِبَ كُلَّ مُعاكِسٍ وَ مُعاكَسَةٍ دُونَ تَمييز .   وَ رِسالَتِي الأخِيرَة : أخي الشاب المُعاكِس غُضَّ بصرُك و إمتلكه وَ لا تَنْسَى والِدتَك وَ شقيقتُكَ و محبوبتَك و بناتُ الأقْرِباء فَهُم عُرضةٌ للمُعاكسةِ كَذلِكْ وَ ردَّةُ فِعْلَك هِيَ رَدَّةُ فِعلِ الآخَرِين وقد تَكُنْ أكْبَر 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق