]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أجمل هذا المكان!

بواسطة: Nurul Natasha  |  بتاريخ: 2013-08-30 ، الوقت: 06:52:50
  • تقييم المقالة:

           ما أجمل هذا المكان! ممتلىء بجبال خضراء، ويفيض بمناظر خلابة، قبلة السياح للحصول على فكر جيدة، جوه منعش يزيل الهم والغم، الناس فيه كأنهم ملائكة في مساعدة الآخرين. ترى أين هذه الجنة؟ هل في أفق السماء أم على وجه الأرض؟ إنه هناك فوق تل جبل الشاي الأخضر، وسط جنان الزهور. يقع على ارتفاع 1524 متر عن سطح البحر في ولاية "باهنج"،إنه عروس الشرق. أفلا أخبركم باسمها إنها "كاميرون هايلاند". وهي من أشهر الأماكن لدى السائحين من داخل أم خارج البلاد.

           في كاميرون هايلاند توجد كثير أماكن جميلة تجذب أنظار السائحين إليها. أثق أن من زارها ستعجبه بجمالها. تتميز مرتفعات كاميرون هايلاند بانخفاض درجة الحرارة. وتعتبر من أكبر منتجعات ماليزيا في حقول الشاي المرتبة على الجبال بمناظر غاية الروعة والجمال. وكذالك تعتبر زراعة الشاي من أهم الأنشطة الاقتصادية لمنطقة مرتفعات كاميرون هايلاند. بحقولها الممتدة والمخضرة، تهدأ قلب أي شخص، كأننا في جنة غناء بعيدون عن مسائل الحياة. ولتخليد هذه الذكرى الجميلة، يستطيع السياح أن يلتقطوا صور تذكارية مع أسرهم أو أصدقائهم.

          وبجانب حقول الشاي، توجد مكان جذاب محبوب عند السائحين خصوصا للمرأة، وهو حديقة الورود.توجد فيها كثير من نوع الورود مثلما كثير الرمول في شاطئ. وهي من أشهر حدائق الزهور التي تقع في "برينجانج". تزين الحديقة ممرات للسير وعرائش للراحة. وبذالك يمكن للسائح أن يتمتع بجمال هذا المنظر. منظر الورود الملونة ، كأنها قوس قزاح في الأرض. والشجيرات المتمايلة في حافة الطريق ترقص مع هبوب الرياح. فالسائح لم يتنعم بجمال المناظر فحسب، بل يغتنم الفرصة ليتعرف على أسماء الزهور الموجودة في الحديقة.

        هناك قول قائل  أن الرحلة إلى باهنج لا تتم إلا بزيارة كاميرون هايلاند. أماكن مثل حقول الشاي وحديقة الورود التي ذكرتها من قبل تلك هي من بعض الأماكن الممتعة للزيارة.في الحقيقة، توجد كثير من الأماكن الجميلة ولا يمكنني ذكر كلها. حقا ما قاله القدماء إن السفر توسيع للنظر وتزويد للخبرات. إن زيارة باهنج كانت خبرة رائعة وذكرى خالدة لا يمكن نسيانها بسهولة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق