]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصهيونية الامريكية والجماعات الاسلامية

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2013-08-29 ، الوقت: 20:20:17
  • تقييم المقالة:
الصهيونية الامريكية والجماعات الاسلامية ======================================

عجبا لهذه الجماعات المتأسلمة التى تتخذ من الدين شعار لها وهى لاتدرى انها تنفذ اهداف صهيونية ماسونية لاعلاقة لها بالدين سوى تفتيت الدين وتحريفه بالتأويل وهم يعتقدون انهم يدافعون عن الدين بل يدمرونه تدميرا فهم مفعول به وليسوا فاعلين وهم لا يدرون او يدرون ويستهبلون فقد تصالحت المصالح فيما بينهم لانهم يعملون بالسياسة تحت شعار الدين والسياسة نجاسة وهذا ليس بجديد فلقد تم استخدام الدين لاغراض سياسية منذ زمن بعيد ففى العصر الفرعونى كان الكهنة يستغلون عامة الشعب بصورة دينية لابتزازهم فى مختلف المجالات حيث كان عامة الشعب يذهبون للكاهن فى المعبد ليتوسط اليهم للالهة وكان هناك كاهن اخر يختبئ ويرد نيابة عن الالهة ويطلب منهم مايريد من اموال او ماشابه وكانوا يدفعون وهم راضين عن قناعة لانهم اميين وجهلة وتربوا على السمع والطاعة واستمر الحال فى العصر اليونانى والرومانى واذا نظرنا الى الحروب الصليبية ايضا نجد ايضا انهم اتخذوا شعار الدين لتحقيق اهداف دنيوية ولكنهم لم يفلحوا لتصدى صلاح الدين لهم وافشال خططهم والان فقد اتفقت الصهيونية الامريكية الماسونية منذ زمن على ازكاء نار الفتنة الطائفية فى المجتمع العربى وتفتيته فى اطار الربيع العربى والفوضى الخلاقة التى ذكرتها كونداليزارايز وزيرة الخارجية الامريكية انذاك وتحويل الدول العربية الى دويلات عرقية طائفية صغيرة تتطاحن فيما بينها وبالتالى تحطيم جيوشها وتكون اسرائيل اقوى دولة فى المنطقة وتنشر نفوذها على كل الدول العربية والاسلامية ومن ثم فان بن لادن صنيعة امريكية لزرع الفرقة والارهاب فى العالم الاسلامى وتكوين جماعات اسلامية ارهابية متعددة وبالتالى يكون لها الحق فى وضع قدمها فى المنطقة لمحاربة الارهاب كما حدث فى باكستان وافغانستان وتنشر وتنشر خلاياها فى سوريا والجزائر واليمن ومناطق اخرى ثم يتحالف الاخوان المسلمين مع القاعدة مع نصرة الاسلام مع حماس مع جماعات اخرى مع الصهيونية العالمية الامريكية الماسونية ليدمروا العراق وليبيا والسودان وسوريا ومصر فلوا انهم اتحدوا جميعا كما يحدث الان وحاربوا اسرائيل لحرروا القدس وغزوا امريكا ولكنهم تحالفوا لقتال اخوانهم فى سوريا وفى سيناء وبمباركة امريكية تركية صهيونية فانا لاافهم هل هم لايرون اولا يفهمون فهم يعتبرون ادوات سهلة الحركة فى ايدى اعدائهم ويدمرون اخوانهم وسوف يدمرون انفسهم بعد انتهاء دورهم وللاسف فهم يشوهون وجه الاسلام ويرفعون راية الجهاد ضد اخوانهم المسلمين ويكفرونهم وحتى ولو كانوا كافرين فيجب التعايش معهم سواء كانو اقباط او حتى كافرين فقدوتنا فى هذا رسولنا العدنان حين فتح مكة فقد كان فيها يهود واقباط وكفار فلم يقتلهم بل حماهم فى مقابل دفع الجزية اقصد لم يحاربهم اليس هذا رسولنا وقدوتنا صلى الله عليه وسلم؟!! ام انهم يخترعون اسلام جديد كله ارهاب وترهيب فلقد الصقت امريكا بعد احداث سبتمبر وتدمير برجين تجاريين تهمة الارهاب للعرب والمسلمين بمكيدة صهيونية وفى نفس الوقت كانت تساعدهم وتبيع لهم الاسلحة كما كان يحدث فى الحرب العراقية الايرانية فقد كانت امريكا واسرائيل يبيعون اسلحة للعراق ولايران ولا تعرف هم مع من هم مع مصالحهم فى بيع الاسلحة وزرع الفتنة والفرقة بين العرب لانهم تعلموا ووعوا الدرس فى حرب 1973 حيث اتحد العرب مع مصر اقتصاديا فى منع البترول ولذا فهم يتبعون منذ ذلك الحين نظرية "فرق تسد" ويعلمون ان العرب اتفقوا على الا يتفقوا ولذا فهم لقمة سائغة فى ايديهم ويحطمون انفسهم بانفسهم وهذا هو مااثار امريكا ودول اوروبا لنصرة الاخوان المسلمين بل واتفقوا مع حركة طالبان التى يحاربونها منذ عدة سنين ولم تدين حرق الكنائس فى مصر لان المصالح بتتصالح وهم مصالحهم مع الاخوان فى اخذ جزء من سيناء لحل القضية الفلسطينية واهداف اخرى كثيرة تحطمت على يد الشعب المصرى وجيشه العظيم ولكنى احزن حينما ارى اتحاد هذه الجماعات على قتل اخوانهم بدلا من محاربة اعدائهم اللهم اهدنا واهدهم واصلح احوالنا.

        مع تحيات الفقير الى الله ياسر شرف- كبير محررين مترجمين بقطاع الاخبار- الاذاعة والتلفزيون YSHARAF37@GMAIL.COM- 01005285578

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق