]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النقل على بغل

بواسطة: بسمة وفاق  |  بتاريخ: 2013-08-29 ، الوقت: 17:36:11
  • تقييم المقالة:

___  النقل على بغل  ___    

 

وظيفة النقل ليست مهمة وزارة النقل لوحدها  .

 

 

      بل يشترك معها بالدرجة الأولى الأمانات والبلديات والهيئات العليا للتطوير والمرور وغيرها...        

 

 

 

فالسيارات تتكدس في الشوارع وتزدحم بها، وتحلها الأمانات بإنشاء الجسور وهو حلٌّ مؤقت نفعه محدود وغير استراتيجي.      

 

 

 

والإدارة الهندسية في المرور تخطط الإشارات والتقاطعات والاتجاهات واللوحات ولكنها تبلط في البحر وجهودها تكاد لا تبين.      

 

 

 

 

والهيئات العليا للتطوير بدأت في إنشاء أنفاق القطارات -بالرياض حالياً- وهو حلٌّ ضخم ولكنه ليس كافي، فمن يريد حل المشاكل لا يكتفي بأن يضع لها الإمكانات الضخمة ويغيب التخطيط السليم والاستراتيجيات المتقنة والرقابة الصارمة.  

 

 

 

    أعتقد بأن المطلوب:-      

 

 

 هو خطة وطنية شاملة كما يحصل مثلاً في موضوع الخطة الوطنية لتقنية المعلومات، ذلك بأن النقل لدينا إنما هو مشوه المفهوم لدى المستفيد الأول وهو المواطن ومن غير المنطقي أن ننتظر أن يصحح المواطنين مفهومهم عن النقل      

 

 

 

ولذا يتوجب على الدولة:-    

 

1)  أن تبدأ في مشروع التصحيح هذا وفق خطة وطنية استراتيجية تغطي جوانب كثيرة جداً، منها على سبيل المثال: تقنين استيراد السيارات فتمنع الرديء منها وتفرض شروط استيراد صحية تصب في مصلحة المواطن،      

 

2) كذلك دراسة تخطيط المدن،  

 

3) لاستفادة من إنشاء أنفاق كبرى في المخططات الجديدة خصوصاً تلك التي تتبناها وزارة الإسكان،      

 

 

4) وتبنّي مشاريع دعم المشي إذا ما تم توفير احتياجات الناس قريبة منهم مثل الخدمات الحكومية والأسواق والمنتزهات والمدارس والمراكز الصحية، ومن يظن بأن ذلك مستحيل فلننظر للمساجد كيف تنتشر مثلاً وهي مدعاة للمشي إليها بهذا التوزيع المقبول نسبياً،      

 

 

5) وأيضاً ربط المدن بوسائل نقل ملائمة ويجب أن تكون بأسعار متدنية على الأقل للمواطنين وفق الهوية الوطنية مثلاً،      

 

 

6)  بالإضافة إلى حملات  توعية بأساليب التقنية العصرية تدعم كل ذلك.        

 

 

 

 

يا أخوان من يذهب إلى قرى بعض الدول العربية التي   ندعمها دعماً سخياً   يجد قطاراً يمر بالقرب منها، وتتوفر سيارات أجرة بعدة أحجام ذات مهام متنوعة، ومحطات حافلات تغطي شبكات الطرق في كل ذلك البلد وهم قد أنشئوها بربع عشر تكلفة مترو الرياض، فبلاش نسميها لأننا لا زلنا نتنقل على بغل، وبالمناسبة يقول أجدادنا إن البغال كانت تعرف الطريق للبيت وللمزرعة يعني كان عندهم قيادة ذاتية وجي بي إس طبيعي بأقل الموارد.            

 

 

 

ماهر الجبيلي  

الرياض  

17/10/1434هـ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق